عاجل

عاجل

اكتشاف "مدافن" لبطاريق محنطة في القطب الجنوبي

تقرأ الآن:

اكتشاف "مدافن" لبطاريق محنطة في القطب الجنوبي

اكتشاف "مدافن" لبطاريق محنطة في القطب الجنوبي
حجم النص Aa Aa

عثر العلماء على أعداد كبيرة من طيور البطريق محنطة ومدفونة عميقاً في شبه جزيرة لونغ، في الجهة الشرقية من القطب الجنوبي.

ونقلت مجلة "نيوزويك" الأمريكية عن باحثين بأن طيور البطريق "أديلي" قد تكون هلكت نتيجة حوادث مناخية قاسية استمرت على مدى عقود، على نحو قد يحاكي الظروف المناخية التي نعيشها الآن.

وحسب أحد مؤلفي البحث المنشور في مجلة أبحاث الجيوفيزياء، ليغوانغ صن من جامعة العلوم والتكنلوجيا في الصين، فإنه من المرجح أن التغيرات الحادة في درجات الحرارة أدى إلى هطول غزير للأمطار، مما أسفر عن تلك المأساة.

وكان فريق الباحثين قد عثر بالصدفة عن مومياوات البطاريق في شهر كانون الثاني/يناير 2016، حيث وجدوا "مدافن" لهم على عمق يتراوح ما بين 10 و15 قدماً، ووثّق الفريق أن تلك المومياوات محفوظة بشكل جيد ومعظمها سليمة كلياً أو جزئياً من ناحية البنية الجسمانية والجلد والريش، وأن معظم الجثث التي وجدت تعود لبطاريق صغار.

وترجح الدراسة أن تكون تلك البطاريق قد نفقت قبل مدة تتراوح ما بين 750 و200 عاما، حين حدثت تبدلات مناخية حادة امتدت لسنوات طويلة هطلت خلالها الأمطار الغزيرة والثلوج.

وأضافت الدراسة أنه على عكس البطاريق البالغة التي تملك ريشاً يعزل جسمها عن الماء البارد، تفتقر البطاريق الصغيرة إلى ريش مقاوم للماء، كما أوضح العلماء، "وعندما يتعرض صغار البطاريق للأمطار والثلوج، فإنه ونتيجة لانخفاض حرارة الجسم ترتفع معدلات الوفيات".

وحسب الصحيفة، فإنه في العام 2013 ـ 2014، فإن 34 ألف طائر بطريق قد نفقت صغارهم جميعاً في جزيرة بترل بسبب الظروف البيئية القاسية، وحدث ذلك أيضاً ما بين العامين 2016 ـ 2017.

وقالت الصحيفة نقلاً عن العالم صن: إن التغير المناخي لا يزال يهدد طيور البطريق في القطب الجنوبي، ويخشى أن الاحترار العالمي سيستمر أو يزداد سواءً، "يجب على البشرية أن تفعل المزيد وتبطئ من الانحباس الحراري العالمي الحالي".

اقرأ أيضا على يورونيوز: