لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لوكاكو يقود بلجيكا لفوز ملفت على أيسلندا في أمم أوروبا

 محادثة
لوكاكو يقود بلجيكا لفوز ملفت على أيسلندا في أمم أوروبا
حقوق النشر
Reuters/Jason Cairnduff
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

سجل المهاجم روميلو لوكاكو هدفين وتم احتساب ركلة جزاء له سجل منها ايدن هازارد هدفاً لتسحق بلجيكا مضيفتها آيسلندا 3-صفر في المجموعة الثانية بالدرجة الأولى من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم وذلك في ريكيافيك الثلاثاء.

وتعرض المهاجم لوكاكو المفعم بالحيوية للعرقلة من سفيرير إينجاسون في الدقيقة 28 وأشار الحكم مباشرة باحتساب ركلة جزاء ليدفع هازارد على الفور بالحارس هانيس هالدورسون في الاتجاه الخاطئ محرزاً الهدف الأول للضيوف.

وضاعف لوكاكو الغلة لبلجيكا بعدها بدقائق بعد أن سدد من مدى قريب عقب ارتداد الكرة إليه. وأشار الحكم بأن الكرة تجاوزت خط المرمى قبل أن يبعدها بيركر سيفارسون.

وأضاف مهاجم مانشستر يونايتد الهدف الثالث بعد أن نكز الكرة بقدمه بمهارة قبل تسع دقائق على نهاية الوقت الاصلي.

وهذه أول مباراة لبلجيكا في البطولة الجديدة لتنهي سلسلة تشمل 13 مباراة رسمية بدون هزيمة لآيسلندا على أرضها. وكانت آيسلندا خسرت 6-صفر أمام مضيفتها سويسرا في المباراة الأولى لها في دوري الأمم يوم السبت الماضي.

وخسر إيريك هامرين مدرب آيسلندا الآن أول مباراتين له في مهمته التدريبية وتلقت شباكه تسعة أهداف حتى الآن وهو ما أضر بشدة بسمعة الفريق الذي اشتهر بصلابة دفاعه.

وأجرى هامرين ثلاثة تغييرات على تشكيلته التي خسرت أمام سويسرا حيث حل رونار سيجوردسون وإميل هالفريدسون وهوردور ماجنوسون محل روريك جيسلاسون وجودلاجر فيكتور بالسون وبيورن سيجوردسون وبدا فريقه أكثر استقرار في الفترات الأولى من المباراة.

وبدأت بلجيكا بتسعة لاعبين من الذين شاركوا ضمن التشكيلة الأساسية لمباراة تحديد المركز الثالث بكأس العالم 2018 أمام انجلترا حيث حل دريس ميرتنز بديلاً لكيفن دي بروين المصاب. وعلى الرغم من افتقارها لواحد من أبرز صانعي اللعب لديها، لم تغب اللمسات الابداعية عن الفريق.

وسدد جيلفي سيجوردسون مبكراً لتغير الكرة مسارها وتذهب بعيداً في ظل ضغط قوي من آيسلندا. ولكن وبمجرد أن تقدمت بلجيكا 2-صفر بشكل حاسم، عانى أصحاب الارض لصناعة ولو فرصة في شكل تسديدة على المرمى.

وعلى النقيض، اندفع لاعبو بلجيكا نحو الهجوم، وسدد توماس مونييه في قاعدة القائم خلال الشوط الثاني. وسدد لوكاكو بقوة قبل النهاية لتمر فوق العارضة قبل أن يسدد في مرمى هالدورسون ليكمل الثلاثية.