عاجل

عاجل

لماذا غضب الفنزويليون عندما قلّد مادورو حركة الطاهي التركي الشهير نصرت ؟

 محادثة
تقرأ الآن:

لماذا غضب الفنزويليون عندما قلّد مادورو حركة الطاهي التركي الشهير نصرت ؟

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
حجم النص Aa Aa

تسببت شرائح اللحم الفاخرة التي تناولها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في المطعم التركي "سولت باي" بإسطنبول بحالة من الاستياء في بلاده التي تعاني من أزمة اقتصادية أقل ما يقال إنها خانقة.

إذ يعاني الملايين من الفنزويليين من أجل الحصول على ما يسد رمقهم ورمق أطفالهم بعد انهيار قيمة العملة المحلية. وأصبح أكل اللحم بالنسبة للكثيرين ترف لا يمكن تحقيقه.

الطاهي العالمي، الشيف نصرت غوكتش، صاحب سلسلة "سوالت باي"، والمشهور بحركته الاستعراضية في رش الملح على اللحم نشر فيديو على حسابه في إنستغرام يظهر فيه وهو يقطع شرائح اللحم من أجل مادورو وزوجته سيليا.

خلال المقطع المصور يقول مادورو إلى الأشخاص الذين يشاركونه الطعام "إنها لحظة من العمر".

ولدى عودته إلى البلاد أكد مادورو الاثنين زيارته إلى مطعم نصرت وقال عنه: "إنه رجل لطيف جدا، ومبتهج. إنه يحب فنزويلا. قال لي عدة مرات أنا أحب فنزويلا. أنا معجب بفنزويلا. وأنا أرسل تحياتي من هنا إلى تركيا".

للمزيد: الأزمة الاقتصادية الخانقة تدفع الناس لأكل اللحوم الفاسدة في فنزويلا

وأضاف الرئيس الفنزويلي المنتمي سياسيا إلى اتجاه هوغو تشافيز: "جلست في كرسي سلطان، إنهم يدعونني الآن السلطان مادورو. انظروا لقد تعلمت تقنية جديدة [يقلد حركة رش الملح على شرائح اللحم التي يشتهر بها الشف نصرت]".

ولم يجب الطاهي نصرت غوكتش على البريد إلكتروني من أجل التعليق على الأمر.

المعارضة السياسية في فنزويلا اعتبرت الفيديو بمثابة دليل على انفصال مادورو عن أزمة البلاد التي تسببت في السنوات الأخيرة بهجرة أكثر من مليوني شخص هربا من نقص الغذاء والدواء.

احتجاز رجلين في فنزويلا بسبب فيديو يشبه الرئيس "بالحمار"

فنزويلا تطلق نظام دفع جديد للبنزين في المناطق الحدودية للحد من التهريب

وقال زعيم المعارضة و الرئيس السابق للكونغرس الفنزويلي، خوليو بورخيس : "بينما يعاني الفنزويليون ويموتون من الجوع ، يستمتع نيكولاس مادورو وسيليا في أحد أغلى المطاعم في العالم، بأموال سرقت من الشعب الفنزويلي".

دراسة جامعية أظهرت أن ثلثي الطلاب في فنزويلا قالوا إنهم فقدوا بمعدل 11 كيلوغرام من وزنهم في العام الماضي. ويعيش نحو 87% من الفنزويليين في حالة فقر.