عاجل

عاجل

هونغ كونغ: أول إصابة بشرية في العالم بسلالة التهاب الكبد الخاصة بالفئران

 محادثة
تقرأ الآن:

هونغ كونغ: أول إصابة بشرية في العالم بسلالة التهاب الكبد الخاصة بالفئران

هونغ كونغ: أول إصابة بشرية في العالم بسلالة التهاب الكبد الخاصة بالفئران
حجم النص Aa Aa

اكتشفت في هونغ كونغ أول إصابة بشرية في العالم بالتهاب الكبد هـ لدى الفئران.

واكتشف باحثون من جامعة هونغ كونغ الإصابة بعد أن عانى رجل بالغ من العمر 56 عاماً من وظائف كبد غير طبيعية بعد عملية زرع كبد، ليجدوا لاحقاً انه مصاب بسلالة من التهاب الكبد الذي كان مختلفاً كثيراً عن سلالات أخرى وجدت في الانسان.

وبحسب الباحثين فما زال من غير الواضح كيف أصيب الرجل بالفيروس لكن تلوث الطعام بفضلات جرذ مصاب قد يكون سبباً محتملاً، وقد تجاوز الرجل المرض وتعافى.

في حين أن الفئران معروفة بقدرتها على نقل عدد من الأمراض إلى البشر، بما في ذلك الطاعون، وحمى لاسا وداء البريميات، تعد هذه هي الحالة الأولى المبلغ عنها في البشر من التهاب الكبد الوبائي هـ الموجود لدى الجرذان.

وتنتشر السلالة البشرية من التهاب الكبد هـ عادة من خلال المياه أو الطعام الملوث، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقال البروفيسور يوين كووك يونج، عالم الأحياء المجهرية بجامعة هونغ كونغ، للصحفيين في مؤتمر صحفي إن هذا الاكتشاف كان "دعوة للاستيقاظ" لتحسين النظافة البيئية، وفقا لما ذكرته صحيفة ساوث تشاينا مورننغ بوست.

وقال "لا نعرف ما إذا كنا سنواجه في المستقبل تفشي فيروس التهاب الكبد الفيروسي هـ في هونغ كونغ، نحن بحاجة إلى مراقبة هذه القضية عن كثب".

وقال الدكتور سيدارت سريدار ، أستاذ مساعد سريري في قسم علم الأحياء المجهري بالجامعة ، إن السيطرة على أعداد الفئران أمر أساسي.

وقال سريدار لصحيفة نيويورك تايمز: "يجب أن تؤخذ العدوى التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر على محمل الجد، بالنسبة لهذه الأنواع من الإصابات النادرة، والالتهابات غير العادية، حتى حالة واحدة تكفي لجعل سلطات الصحة العامة والباحثين في حالة تأهب شديد حول الآثار المترتبة على المرض. إصابة واحدة كافية".

أعراض التهاب الكبد هـ في البشر تشمل الحمى، والتعب، والغثيان والقيء، واليرقان، وآلام في البطن، وآلام المفاصل والبول داكن اللون.

ولا يوجد علاج محدد مضاد لهذا الفيروس ويختفي المرض من تلقاء نفسه دون علاج. ينصح الأطباء المرضى المصابين بالراحة، والحصول على التغذية والسوائل الكافية، وتجنب الكحول والتحقق من طبيبهم قبل تناول أي أدوية يمكن أن تضر بالكبد.

تم اكتشاف سلالة التهاب الكبد (هـ) في الفئران لأول مرة في ألمانيا، وفقاً لبحث تم نشره في عام 2010. وتشير صحيفة نيويورك تايمز إلى أنها وجدت في الفئران في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة.