عاجل

عاجل

من هو أصغر ملياردير إفريقي؟ .. وكيف اختطف في تنزانيا؟

 محادثة
من هو أصغر ملياردير إفريقي؟ .. وكيف اختطف في تنزانيا؟
@ Copyright :
AFP
حجم النص Aa Aa

اختطف مسلحون مجهولون الملياردير الأفريقي محمد ديوجي (43 عاماً)، من أحد الفنادق الفخمة في العاصفة التنزانية دار السلام.

وأطلق الخاطفون الرصاص في الهواء، قبل أن يفروا بسيارة ويمضوا بعيداً وبصحبتهم الملياردير، حسبما قال شهود عيان.

AFP

وحسب مصادر الشرطة فإن ديوجي اختطفه رجال مسلحون، نحو الساعة 6.30 صباحاً بالتوقيت المحلي. بينما كان يغادر صالة رياضية اعتاد ممارسة تمارين يومية بها.

وأضافت المصادر أن الشرطة اعتقلت شخصين على صلة بالحادث، وأن اثنين من الخاطفين يعتقد أنهما أجنبيان.

وفيما لا يزال دافع الاختطاف الذي وقع في ضاحية "أويستر باي" الراقية غير واضح، تشير الترجيحات إلى أن السبب طلب فدية.

ولم يكن بصحبة ديوجي، الذي كان مهتما بلياقته البدنية، أفراد حراسة شخصيين وقت الحادث، وقاد سيارته بنفسه إلى صالة الألعاب الرياضية، وذلك وفق ما أعلنه باول ماكوندا مفوض شرطة دار السلام للصحفيين. مضيفاً أن اثنين من الخاطفين ذوو بشرة بيضاء (أجانب). وقالت الشرطة إن قوات الأمن وضعت في حالة تأهب قصوى، عبر أنحاء تنزانيا بحثاً عن الخاطفين.

AFP

للمزيد على يورونيوز:

من هو ديوجي؟

ديوجي الذي يوصف بأنه أصغر المليارديرات في إفريقيا، يدير مجموعة METL، وهي شركة عائلية أسسها والده في السبعينيات، وتعمل في ستة بلدان أفريقية.

ويرجع لـ ديوجي الفضل في تحويل أعمال عائلته من مشروعات تجارة الجملة والتجزئة إلى تكتل عملاق عبر أفريقيا، يمتلك حيازات صخمة في صناعة النسيج والأغذية والمشروبات في جميع أنحاء القارة.

وفي وقت سابق قدرت مجلة فوربس المتخصصة في شؤون المال والأعمال ثروته بنحو 1.5 مليار دولار، ووصفته بأنه الملياردير الوحيد في تنزانيا.

وشغل ديوجي منصب نائب في البرلمان التنزاني، عن الحزب الحاكم على فترتين وطيلة عشر سنوات، حتى عام 2015،

حين قدم استقالته رغبة في تكريس المزيد من الوقت لأعماله.

وفي عام 2016، تعهد بالتبرع بنحو نصف ثروته على الأقل لمشاريع ومؤسسات خيرية.