لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

القمة العالمية للروبوت في طوكيو تسعى لحل أزمة نقص اليد العاملة في اليابان

 محادثة
القمة العالمية للروبوت في طوكيو تسعى لحل أزمة نقص اليد العاملة في اليابان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

افتتح هذا الأسبوع معرض القمة العالمية للروبوتات أمام الجمهور بالعاصمة اليابانية طوكيو حيث يركز على سد الفجوة التي تعاني منها اليابان بسبب نقص الأيدي العاملة من خلال إحلال الروبوتات محل العمال في العديد من الصناعات.

أكثر من تسعين شركة يابانية وأجنبية استعرضت إمكاناتها التكنولوجية هنا في القمة العالمية للروبوتات التي تضم فعاليتين، الأولى هي معرض الروبوتات والتقنيات الآلية المتميزة، ويقدم هذا المعرض لمحة عن الروبوتات العاملة في الوقت الحاضر وفي المستقبل. والفعالية الثانية هي التحدي العالمي لتصميم الروبوتات، حيث يقوم المطورون بإحضار روبوتاتهم والاشتراك بمسابقة كبيرة في التقنية والأداء.

خبير يفحص روبوت الأغراض الصناعية CR-35iA المصنع من قبل شركة FANUC

المعرض يركز هذا العام على حل مشكلة نقص الأيدي العاملة التي تعاني منها اليابان. وتشارك خلال المعرض ثلاث وعشرون مجموعة في مسابقة الروبوتات القادرة على تأدية الخدمات.

روبوت ”تعاوني“ مصمم لترتيب المنتجات على رفوف المتاجر

ويقول ناويا أوشي مدير تطوير المشروعات بمؤسسة أومرون للربوتات إن الإتجاه الأكبر والأحدث في عالم الروبوتات هو سد الفجوة الناجمة عن نقص العمالة في اليابان من خلال إحلال الروبوتات محل العمال في العديد من الصناعات.

روبوت ’’بشري‘‘ مصمم على هئية الممثلة اليابانية تيتسوكو كورويناجي

للمزيد على يورونيوز:

وتسعى اليابان لإيجاد حلول لتناقص أعداد الموظفين والعمال في مختلف المؤسسات في الوقت الذي يقترب فيه الكثير من سكان اليابان من سن الشيخوخة.

لم تخل القمة من روبوتات رياضية مثل ’’فورفيوس‘‘ القادر على لعب تنس الطاولة ببراعة

ويكمن أحد هذه الحلول في الضغط الذي يمارسه رئيس الوزراء شينزو آبي لإدراج المزيد من النساء ضمن القوة العاملة في اليابان. وعلى الرغم من ذلك تتوقع الحكومة انخفاض عدد السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 ، 64 عاما من 76 مليونا عام 2017 إلى 45 مليونا في عام 2065.