عاجل

عاجل

قصة كارثة الغواصة "كورسك" في فيلم من توقيع المخرج الدنماركي توماس فنتربيرغ

تقرأ الآن:

قصة كارثة الغواصة "كورسك" في فيلم من توقيع المخرج الدنماركي توماس فنتربيرغ

 المخرج الدنماركي توماس فنتربيرغ
حجم النص Aa Aa

يعود المخرج الدنماركي توماس فنتربيرغ، صاحب فيلم الصيد، بعمل أوروبي ضخم مقتبس من قصة حقيقية عن غرق الغواصة النووية الروسية K-141 كورسك في بحر بارنتس، قبل نحو 18 عاما. ويحاول تسليط الضوء على جوانب غير معروفة عن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية.

الفيلم يحمل اسم الغواصة "كورسك"، وتجسد شخصياته مجموعة من النجوم الأوروبيين البارزين، على رأسهم البلجيكي ماتياس شوينارتس والفرنسية ليا سيدو والممثل البريطاني المخضرم كولين فيرث. وباستخدام إمكانيات مادية محدودة، حاول مخرج الفيلم خلق جوّ من الإثارة يرقى إلى حبكات هوليوود التشويقة.

للمزيد اقرأ:

محور الحبكة الدرامية يعتمد على رسالة كتبها ضابط أشار فيها إلى وجود 23 ناجيا بعد انفجار الغواصة. ويروي السيناريو الساعات الأخيرة للجنود الذين يواجهون قدرهم وسط أجواء متوترة بسبب العطب الذي أصاب الغواصة ومستوى المياه الآخذ في الارتفاع والأكسجين الآخذ بالتناقص داخل الغواصة.

وتنتقد قصة العمل التي تم تجسيدها باللغة الإنكليزية، بيروقراطية الجهات الرسمية التي تعرقل الجهود الإنسانية لإنقاذ الجنود البحارة. وكيف يمكن لأمة أن تضحي بحياة جنودها من أجل أن حسابات سياسية وعدم اللجوء إلى المساعدة الغربية.

وتتواتر في العمل مشاهد النضال للبقاء على قيد الحياة داخل الغواصة وما يقابلها من سجالات دبلوماسية تجري على سطح اليابسة. ويتصدر البطولة تحت الماء ماتياس شوينارتس المسؤول عن إنقاذ فريقه من الغواصين، بينما تحاول ليا سيدو وكولين فيرث أن يتحديا أمواج البيروقراطية فوق الماء.

بعض نقاد الفن السابع أشاروا إلى بطء في وتيرة مشاهد العمل، واعتبروا أن الجانب السياسي لتلك الكارثة البحرية لم يأخذ حقه في السيناريو، خصوصا وأن الواقعة التي استلهم منها الفيلم جرت في الأشهر الأولى من تولي فلاديمير بوتين رئاسة الاتحاد الروسي.

لكن يبقى الحكم الأخير لعشاق الشاشة الفضية الذين سيكون بإمكانهم مشاهدة العمل في الصالات الفرنسية اعتبارا من 7 نوفمبر/ تشرين الثاني.

المزيد من العالم