عاجل

عاجل

بعد زيارته عُمان.. وزير إسرائيلي يقول: التعاون مع الخليج ممكن وواجب ولدينا الكثير لنقدمه

 محادثة
تقرأ الآن:

بعد زيارته عُمان.. وزير إسرائيلي يقول: التعاون مع الخليج ممكن وواجب ولدينا الكثير لنقدمه

وزير المخابرات الإسرائيلي إسرائيل كاتس في القدس يوم 12 سبتمبر أيلول 2018
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

تعاون خليجي إسرائيلي في قطاع أمن الطيران والنقل والساحة... آمال إسرائيلية أم مشاريع مرتقبة؟

قال إسرائيل كاتس وزير المخابرات الإسرائيلي لرويترز يوم الخميس بعد زيارة إلى سلطنة عمان إن على بلاده ودول الخليج العربية التعاون في مجال أمن الطيران ومجالات مدنية أخرى مثل النقل والطيران التجاري والسياحة.

وكان كاتس، الذي يشغل أيضا منصب وزير النقل، في العاصمة العمانية مسقط هذا الأسبوع لحضور مؤتمر عن النقل. وجاءت زيارته بعد أقل من أسبوعين من زيارة نادرة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لعمان التقى خلالها بالسلطان قابوس.

تعاون ممكن بين إسرائيل ودول الخليج؟

وقال كاتس لرويترز عبر البريد الإلكتروني "من وجهة نظري يمكن ويجب للتعاون بين إسرائيل ودول الخليج أن يتوسع... لدى إسرائيل أيضا الكثير لتقدمه عندما يتعلق الأمر بتحلية المياه والري والزراعة والدواء".

وكان المجال الجوي الخليجي محظورا على الطيران الإسرائيلي ناهيك عن عدم وجود رحلات تجارية للركاب بين إسرائيل ودول الخليج العربية الست لكن خطوط طيران إير إنديا بدأت هذا العام رحلات إلى تل أبيب من الهند في خطوة بدا أنها رفعت حظرا دام 70 عاما على الرحلات من وإلى إسرائيل مرورا بالمجال الجوي السعودي.

ولا تربط إسرائيل علاقات دبلوماسية إلا بدولتين عربيتين هما مصر والأردن على الرغم من أن نتنياهو ألمح في عدة مناسبات إلى تحسن العلاقات مع دول الخليج.

وتعتبر إسرائيل أن دول الخليج حليف طبيعي في مواجهة إيران.

مصالح وفوائد مشتركة.. وتحديات وتهديدات مشتركة تقول إسرائيل

وقال كاتس إن الزيارات العلنية التي قام بها وزراء إسرائيليون في الآونة الأخيرة للخليج "تأتي في إطار توجه أوسع نطاقا لتعزيز العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج على أساس المصالح المشتركة واعتراف متبادل بالفوائد المحتملة للجانبين... وكلاهما في مواجهة التحديات والتهديدات المشتركة إضافة إلى الفرص".

وقال الجيش الإسرائيلي في فبراير شباط إنه أوقف "هجوما جويا في الخارج شنته الدولة الإسلامية" وهو ما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية وقتها إلى أنه يتعلق بمحاولة لتفجير طائرة تابعة لخطوط طيران الاتحاد، ومقرها أبوظبي، في استراليا في 2017.