لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

باميلا أندرسون تنتقد رئيس وزراء استراليا لعدم مساعدتة مؤسس موقع "ويكليكيس"

 محادثة
باميلا أندرسون تنتقد رئيس وزراء استراليا لعدم مساعدتة مؤسس موقع "ويكليكيس"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وجّهت النجمة باميلا أندرسون انتقادات حادة لرئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، لعدم تدخله من أجل مساعدة مؤسس موقع "ويكليكس" جوليان أسانج في التمكن من العودة إلى أستراليا.

نجمة مسلسل "باي ووتش" وفي رسالة مفتوحة إلى موريسون، اتهمته بالاستخفاف بالأزمة التي يمر بها أسانج المقيم منذ العام 2012 داخل السفارة الإكوادورية في لندن خشية اعتقاله وتسليمه للسلطات الأمريكية.

وباميلا أندرسون الصديقة المقربة من أسانج، كانت خلال مشاركتها مؤخراً في برنامج "60 دقيقة" الأسترالي، دعت موريسون إلى "الدفاع عن صديقها، وتوفير جواز سفر له وإعادته إلى أستراليا وتكريمه".

ومن جانبه، قلل موريسون خلال مقابلة إذاعية من أهمية الدعوة التي وجهتها باميلا في البرنامج المذكور، واستخدم بعض العبارات "البذيئة" في سياق تعليقه على الدعوة، حسب تعبير باميلا، رافضاً في الوقت ذاته التدخل من أجل مساعدة أسانج الذي يخضع للتحقيق من قبل وكالات إنفاذ القانون الأميركية لنشره برقيات دبلوماسية وغيرها من السجلات الحكومية السرية.

وكانت العلاقة بين أسانج وبين السفارة الإكوادورية تدهورت مؤخراً إثر فرض الأخيرة قواعد جديدة لإقامته داخل السفارة، تلك القواعد التي وصفها أسانج بأنها "تنتهك حقوقه وحرياته الأساسية".

وقالت باميلا في رسالتها المنشورة على موقعها في "تويتر": إن أسانج "لا يُعامل بعدالة، وتُنتهك حقوقه الإنسانية علانية"، معربة عن أملها بأن "تحظى أستراليا بزعيم يتمتع بالقوة الكافية لإعادته إلى الوطن".

والجدير بالذكر أن القضاء الأمريكي أدان قبل أيام أسانج، وقالت منظمة ويكيليكس التي أعلنت الخبر أن مدعين عامين أمريكيين قد كشفوا دون قصد عن وجود هذه الإدانة التي كان من المفروض أن تبقى سرية، خلال البت في قضية أخرى منفصلة، ولم يتم بعد الكشف عن طبيعة التهم الموجهة لأسانج؟

وكتبت ويكيليكس في تغريدة على موقع تويتر أن وزارة العدل الأمريكية قد كشفت عن طريق الصدفة عن وجود تهم سرية (أو مشروع تهم) ضد مدير موقع ويكيليكس جوليان أسانج فيما بدا وكأنه خطأ "نسخ ولصق" جرى في قضية أخرى مختلفة ينظر فيها القضاء في ولاية فيرجينيا.