جدل حاد في الكونغرس بشأن موقف ترامب من مقتل خاشقجي

 محادثة
جدل حاد في الكونغرس بشأن موقف ترامب من مقتل خاشقجي
حجم النص Aa Aa

يزداد الصراع بين أعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين يرفضون دفاع الرئيس دونالد ترامب عن ولي العهد السعودي ويطالبون بمزيد من الإجراءات ضد السعودية، خاصة بعد أن شكك الرئيس الأمريكي في وقت سابق في تقييم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بشأن جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. ودفع هذا الصراع إلى تعطيل التصويت في مجلس الشيوخ على مشروع قانون من الحزبين لحماية محامي المستشار الخاص روبرت مولر للمرة الثانية في أقل من شهر.

وحاول السيناتور الجمهوري جيف فلاك من أريزونا وديمقراطيون وكريس كوونز من ديلاوير وكوري بوكير من نيوجيرسي فرض التصويت بموافقة إجماعية دون النجاح لأن ذلك يعني أنه يمكن تعطيل التصويت من قبل عضو واحد فقط .

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إن مشروع القانون غير ضروري لأنه لا يرى أي مؤشر لقيام الرئيس دونالد ترامب بالتحرك ضد مولر. ورفض السناتور مايك لي من يوتا التصويت الأربعاء في الكونغرس رغم الحجج المقدمة من زملائه في مجلس الشيوخ الذين عملوا على سن التشريع. وانضم السناتور جيف فليك من أريزونا والسيناتور كريس كونز من ديلاوير إلى السيناتور كوري بوكر من نيوجيرسي لدفع هذا الإجراء نحو التصويت.

وقال كونز "هذا القانون لن يغير كثيرا لأنه سيقنن مستقبلا صلاحيات وزارة العدل ويمنعها من إبعاد مستشار خاص دون سبب وجيه، وقد يبدو تفصيلاً صغيراً ولكنه مهم. لأنه يضمن مبدأ الفصل ما بين السلطات".

يحدث هذا في الوقت الذي أعلن فيه متحدث باسم المخابرات الأمريكية أن البيت الأبيض لم يطلب من مديرة المخابرات جينا هاسبل عدم حضور جلسة بمجلس الشيوخ لتقديم إفادة بشأن اليمن. وأضاف المتحدث باسم الوكالة تيموثي باريت في بيان "القول بأن أي شخص أبلغ المديرة هاسبل بعدم حضور جلسة اليوم غير حقيقي".

وشكا بعض أعضاء مجلس الشيوخ، الذين أبدوا اهتماما بتقييم الوكالة بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي، من غياب هاسبل عن الجلسة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

هذا وكان عدد من الأعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي قد رفضوا الأحد الماضي مساندة الرئيس دونالد ترامب وقال بعض المشرعين من حزبه إنه على الكونغرس أن يتخذ إجراء إضافيا. وكان ترامب قد تعهد الأسبوع الماضي بأن يظل "شريكا راسخا" للسعودية، وقال إنه لم يتضح ما إذا كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يعلم بخطة قتل خاشقجي الشهر الماضي في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام إنه سيمتنع عن الإدلاء بصوته في أي قضية رئيسية إلى أن تطلع المخابرات المركزية الأمريكية أعضاء مجلس الشيوخ على تفاصيل مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال جراهام للصحفيين "لن أقبل بألا تطلعني المخابرات المركزية الأمريكية، التي لدينا رقابة عليها، إن كان تقييمهم يدعم أم لا اعتقادي بأن هذا الأمر (مقتل خاشقجي) لم يكن ليحدث بدون معرفة ولي العهد (الأمير محمد بن سلمان)".

وألقى الرئيس الأمريكي بظلال من الشك على تقييم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) بأن الأمير محمد أمر بقتل خاشقجي، قائلا للصحفيين إن الوكالة لم تتوصل إلى استنتاج نهائي. وقال السناتور الجمهوري مايك لي على قناة إن.بي.سي "أختلف مع تقدير الرئيس. فهو لا يتسق مع المعلومات المخابراتية التي رأيتها" والتي تشير لتورط ولي العهد. كما أبلغ السناتور الجمهوري جوني إرنست شبكة سي.إن.إن قائلا "أعتقد أننا بحاجة لإمعان النظر في ذلك بشكل أكبر".