عاجل

عاجل

موديريتش يحصد جائزة الكرة الذهبية بعد احتكار ميسي ورونالدو منذ 2008

 محادثة
تقرأ الآن:

موديريتش يحصد جائزة الكرة الذهبية بعد احتكار ميسي ورونالدو منذ 2008

موديريتش يحصد جائزة الكرة الذهبية بعد احتكار ميسي ورونالدو منذ 2008
حجم النص Aa Aa

تمكن اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش، المحترف في نادي ريال مدريد الإسباني، من إزاحة كريستيانيو رونالدو وأنطوان غريزمان، ليتوج بجائزة الكرة الذهبية للعام 2018.

وسيطر ميسي ورونالدو على الجائزة، التي تقدمها مجلة فرانس فوتبول، منذ 2008 إذ حصد كل منهما اللقب خمس مرات، وهو رقم قياسي، بينما كان البرازيلي كاكا هو آخر من حصل عليها قبلهما في 2007، وهنا تمكن موديريتش من إيقاف حالة الاحتكار هذه.

هذا اللقب ليس الأول خلال هذا العام لموديريتش هذا العام، حيث حصد جائزة أفضل لاعب في أوروبا في شهر أغسطس / آب الماضي، وأفضل لاعب في العالم في شهر سبتمبر / أيلول.

وتنافس لوكا مودريتش مع كريستيانو رونالدو، وأنطوان غريزمان، ومبابي، وميسي، ومحمد صلاح، وفاران، وهازارد، ودي بروين، وكين.

أيضا فازت النرويجية آدا هيغربيرغ، نجمة نادي أولومبيك ليون الفرنسي، بالكرة الذهبية للسيدات، كأفضل لاعبة كرة قدم، في العالم، ضمن جوائز مجلة "فرانس فوتبول"، وهي أول جائزة كرة ذهبية للسيدات في التاريخ.

هيغربيرغ كانت قد حصلت على لقب أفضل لاعبة في أوروبا عام 2016، حيث سجلت 88 هدفا في 66 مباراة مع نادي أولمبيك ليون، منذ انتقالها للنادي عام 2014، كما كانت قد سجلت 28 هدفا لصالح المنتخب الألماني في 49 مباراة، منذ بداية مشوارها في عالم كرة القدم عام 2011.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

الفيفا يفرض قيودا على صفقات الانتقال اعتبارا من موسم 2020-20210

رونالدو يسجل للمباراة الخامسة على التوالي ويمنح يوفنتوس الفوز

اتهام كلوب بسوء السلوك بسبب طريقة الاحتفال بهدف فوز ليفربول

أما كيليان مبابي، لاعب نادي باريس سان جرمان، فقد حصد لقب أفضل لاعب واعد للعام 2018، وهي جائزة تمنحها مجلة "فرانس فوتبول".

ومبامبي هو أول لاعب يحصل على هذه الجائزة، حيث استحدثتها المجلة وأضافتها ضمن جوائزها لهذا العام.

عملية الاختيار تتم وفق تصويت يشارك فيه 33 لاعبا توجوا سابقا بجائزة الكرة الذهبية.

وكان مبابي قد ذاع صيته في مونديال 2018، حيث ساهم في حصول المنتخب الفرنسي على اللقب، وكان قد سجل 4 أهداف، في هذا الموسم، أخرها كان في المباراة النهائية التي فاز فيها المنتخب الفرنسي على كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليصبح ثاني أصغر لاعب يسجل هدفا في مباراة نهائية لكأس العالم، بعد بيليه، حيث كان حينها يبلغ 19 عاما ونصف، بينما بيليه كان يبلغ 17 و8 أشهر.

من ناحية أخرى فقد توج اللاعب المصري محمد صلاح، نجم نادي ليفربول الإنكليزي كأفضل لاعب في إنكلترا لهذا العام، في جائزة اتحاد مشجعي كرة القدم، بعد حصوله على 366 ألف صوت ضمن استفتاء المشجعين، وهو ما أعلنه نادي ليفربول، عبر موقعه الرسمي على الانترنت.