عاجل

عاجل

خيبة أمل لمحبي الشوكولاتة البريطانيين في احتفالات "تقويم المجيء"

 محادثة
تقرأ الآن:

خيبة أمل لمحبي الشوكولاتة البريطانيين في احتفالات "تقويم المجيء"

خيبة أمل لمحبي الشوكولاتة البريطانيين في احتفالات "تقويم المجيء"
حجم النص Aa Aa

ادعى العشرات من المستهلكين البريطانيين "إلغاء عيد الميلاد" بعد فتح الباب الأول من تقويم المجيء في الأول من كانون الأول/ديسمبر، ليعثروا على شوكولاتة من نوع "باونتي".

وقالت نيا وايلدنغ التي تعيش في ويلز عبر تويتر: "أي نوع من الوحوش يضع شوكلاتة باونتي خلف الباب في يوم تقويم المجيء. تم إلغاء عيد الميلاد".

فيما نشر مستخدم آخر على تويتر، وهو جاك تومسون، شريطا مصورا يظهر إلقاءه للشوكولاتة في الحمام، قائلا: "أيا كان من قرر وضع شوكولاتة باونتي خلف الباب في تقويم المجيء يستحق الطرد".

لكن يأس محبي الشوكولاتة بلغ ذروته في اليوم الثاني، عندما وجدوا لوح شوكولاتة من نوع "سنيكرز"، فازدادت المطالبات بإلغاء عيد الميلاد.

وفي اليوم الثالث وجدوا شوكولاتة من نوع "مارس"، ما زاد حدة الغضب وخيبة الأمل.

استطلاع

ووفقا لاستطلاع رأي أجراه مركز "يو غوف"، في كانون الأول/ديسمبر من العام 2017، صنفت ألواح الشوكولاتة من نوع "مارس" على أنها الأقل تفضيلا بين المستهليكن، فيما تصدرت كل من "تويكس" و"ميلكي واي" الترتيب.

على رغم ذلك، أظهر الاستطلاع أن ألواح الشوكولاتة من نوع "مارس" و"باونتي" وسنيكرز" هي المفضلة للفئة العمرية بين 18 إلى 24 عاما.

وبالتالي، فإن الضجة على وسائل التواصل الاجتماعي حول الشوكولاتة في تقويم المجيء يمكن أن تشير إلى الفئات العمرية التي تستخدم المنبر لهذه المناقشة.