لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وقف أنشطة إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط بسفينة أكواريوس

 محادثة
وقف أنشطة إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط بسفينة أكواريوس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلنت كل منظمة أطباء بلا حدود وأس أو أس ميديتراني الخميس وقف عمليات إنقاذ قوارب المهاجرين في البحر الموسط بسفينة "أكواريوس" التي شكلت لعدة شهور رمز الأزمة السياسية المحيطة باستقبال المهاجرين في أوروبا.

ستترك سفينة الإنقاذ "أكواريوس" فراغًا كبيرًا في البحر الأبيض المتوسط بعد هذا الإعلان المفاجئ للمنظمتين غير الحكوميتين اللتين تديران قارب الإنقاذ.

كانت سفينة أكواريوس ترسو في مرسيليا منذ أوائل شهر أكتوبر/ تشرين الأول تحسبًا لعلم يسمح له بالإبحار بعد جبل طارق وبنما لرخصتيهما من السفينة.

وقال فريديريك بينارد، مدير العمليات في إس أو أس ميدتيراني" التخلي عن سفينة أكواريوس قرار صعب للغاية". من جهتها وبهدف تفسير هذا الخيار، تحدثت منظمة أطباء بلا حدود عن "الهجمات التي نفذتها الدول الأوروبية خلال الأشهر الأخيرة واتهام سفينة الإنقاذ والمنظمتين بالاتجار بالنفايات والنشاط الإجرامي".

وكانت العدالة الإيطالية قد طلبت حجز السفينة الإنسانية في مرسيليا بسبب هذه الشكوك، بالرغم من نفي هذه الإتهامات من طرف المنظمتين غير الحكوميتين اللتين أجرتا السفينة منذ العام 2016 .

وقد أنقذت المنظمتان أكثر من 120 ألف مهاجر منذ العام 2014، ولكن نشاطها تراجع نسبيا خلال خلال الأشهر الأخيرة بسبب الهجمات السياسية المستمرة اليي تعرضت لها سواء من حكومات اليسار أو اليمين في أوروبا.

في المقابل أكد فريديريك بينارد أن المنظمتين تقومان بنشاط استكشاف خيارات سفينة جديدة بهدف إعادة بعث مهامات الإنقاذ في البحر المتوسط.