لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

احتجاجات السترات الصفراء تؤثر على أكبر موسم تسوق في باريس

 محادثة
احتجاجات السترات الصفراء تؤثر على أكبر موسم تسوق في باريس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وجهت الاضطرابات التي تجري في موسم التسوق لعيد الميلاد ضربة قوية لقطاعات التجزئة والسياحة والتصنيع في فرنسا بعد أن عرقلت حواجز الطرق سلاسل الإمداد. وخلال جولته يوم الأحد في حي راق بوسط باريس شهد أعمال نهب واسعة يوم السبت، قال وزير المالية برونو لو مير إن الاحتجاجات سيكون لها "أثر بالغ" على الاقتصاد الفرنسي.

وأضاف لوميروهو يتفقد المتاجر والمطاعم التي خربت في احتجاجات السبت إن حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون تتوقع "تباطؤا جديدا في النمو الاقتصادي في نهاية العام نتيجة احتجاجات السترات الصفراء".

وجاء الخراب الذي حاق بالمتاجر في باريس قبل أسبوعين من عطلة عيد الميلاد ليثير غضب أصحابها وغضب الفرنسيين والسائحين الذين كانوا قد قرروا التبضع لتلك المناسبة في باريس.‭‭ ‬‬

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وألغت الحكومة الأسبوع الماضي زيادة كانت مقررة في الضرائب المفروضة على البنزين والسولار في محاولة لنزع فتيل الأزمة لكن الاحتجاجات تحولت إلى تمرد، أوسع نطاقا، مناهض لماكرون.

ومن المنتظر أن يلقي ماكرون الإثنين خطابا للشعب سيعلن فيه عن بعض الإجراءات بهدف تهدئة الوضع. وكان آخر خطاب مهم خاطب فيه ماكرون الشعب في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني وقال وقتها إنه لن يذعن ويغير سياسته بسبب "خارجين عن القانون". وعقب أعمال شغب الأسبوع الماضي عرضت الحكومة تنازلات لتهدئة الغضب العام تضمنت إلغاء الزيادات المزمعة في ضرائب الوقود وتثبيت أسعار الطاقة.