عاجل

عاجل

شقيق أحد منفذي هجمات باريس وبروكسل حرا مرة أخرى

 محادثة
شقيق أحد منفذي هجمات باريس وبروكسل حرا مرة أخرى
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

محمد عبد السلام، شقيق صلاح عبد السلام -الناجي الوحيد من بين منفذي الهجمات الإرهابية في باريس وبروكسل عامي 2015 و2016- أصبح حرا مرة أخرى.

وكان قد حكم على محمد عبد السلام، في 31 أكتوبر/تشرين الأول، بالسجن لمدة 30 شهرا، بتهمة السطو على موظفين حكوميين في منطقة "مولينبيك"، في العاصمة بروكسل.

وقال محاميه، يوم الجمعة، إنه قضى ثلث عقوبته تحت المراقبة الإلكترونية، فيما أُزيل سواره الأمني من معصمه بشكل نهائي.

70 ألف يورو

وفي 23 كانون الثاني/يناير الماضي، تعرض ثلاثة موظفين عموميين من "مولينبيك" للهجوم، بينما كانوا ينقلون حوالي 70 ألف يورو إلى مصرف في ساحة "بليس دي ليزير"، حين هاجمهم شخص مسلح ونهب المبلغ.

وبعد شهر واحد، اُحتجز أربعة أشخاص لاستجوابهم، بمن فيهم محمد عبد السلام، الذي كان يعمل من قبل في مجلس مولينبيك، وكان على علم بنقل تلك الأموال.

واعترف محمد عبد السلام بالوقوف وراء الجريمة، إلى جانب يوسف ب. وبيار رافاييل س.، كما كان قد أُدين بسرقة أخرى قبل ذلك، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 شهرا وغرامة قدرها 16 ألف يورو.

للمزيد على يورونيوز:

معلومات سرية

فيما حكم على يوسف ب.، الذي أنكر أي تورط في السطو، بالسجن لمدة 18 شهرا، وغرامة قدرها 4000 يورو. أما بيير رافاييل س.، فحكم بالسجن لمدة عامين ودفع غرامة قدرها 1500 يورو.

وباعتباره مسؤولا في بلدية مولينبيك، كان محمد عبد السلام قد زوّد الآخرين بمعلومات سرية حول نقل محتويات الخزنة البلدية.

وبعد ثلاثة أشهر من إلقاء القبض عليه في أيار/مايو، تم وضع محمد عبد السلام تحت المراقبة الإلكترونية، وبعد مرور ثلث المدّة، تمت إزالة سواره الأمني.