عاجل

عاجل

"قانون العبودية" يدفع بالمجريين إلى الشوارع للاحتجاج

 محادثة
"قانون العبودية" يدفع بالمجريين إلى الشوارع للاحتجاج
حجم النص Aa Aa

تظاهر نحو 2000 مجري في وقت متأخر، مساء الأربعاء، أمام برلمان بلادهم، احتجاجا على تشريع جديد يسمح لأرباب العمل بمطالبة الموظفين بالعمل أوقاتا إضافية تصل إلى 400 ساعة في السنة، وهو إصلاح وصفه منتقدوه بـ"قانون العبيد".

وكان رئيس الوزراء فيكتور أوربان قد تقدّم بالقانون عبر المجلس التشريعي في وقت سابق من اليوم، باستخدام أغلبيته الكبيرة، فيما سعت أحزاب المعارضة إلى إعاقة التصويت.

كما تم إقرار قانون يسمح بإقامة محاكم إدارية جديدة تابعة إداريا للحكومة، تنظر في قضايا حساسة مثل قانون الانتخابات والاحتجاجات وقضايا الفساد.

"خونة"

المحتجون الذين كانوا يصرخون "خونة" و "ليذهب أوربان إلى الجحيم"، واجهوا مئات من رجال الشرطة، الذين وقفوا على بعد خطوات من مبنى البرلمان.

أحد المتظاهرين قال ليورونيوز: "نعبر عن انتقادنا عن السنوات الثماني الماضية، ونأمل أن نتمكن من التخلص من هذه الحكومة بوسائل ديموقراطية".

هذا كافٍ..

كما شاركت جميع الأحزاب المعارضة في المظاهرة، ووعدوا بتوحيد صفوفهم للضغط على الحكومة.

بدورها، عبرت النائبة المستقلة في البرلمان، بيرناديت سيل، عن غضبها من القانون، بالقول: "هذا كافٍ، يُسمح لهم القيام بأي شيء فيما يُسمح لنا بفقط بالعمل صامتين حدّ الإرهاق".

للمزيد على يورونيوز:

ميلاد مجيد..

ولأول مرة، شاركت اتحادات التجارة في المظاهرات، ووعدت بالثام بإضرابات في وقت لاحق.

وعن هؤلاء، تحدث تاماس سيكلي، رئيس اتحاد العمال في قطاع الصناعات الكيميائية، قائلا: "سنشارك في الإضراب مع المعلمين وعمال الصّلب والتجار، وأي أحد سيُجبر على العمل لأوقات إضافية".

كما صرخ المتظاهرون بالقول : "ميلاد مجيد فيكتور أوربان"، في إشارة إلى ردّه عندما سُئل عن النمو المذهل للشركات والأعمال المرتبطة بعائلته وأصدقائه.

وسار المتظاهرون حوالى ثمانية كيلومترات باتجاه مبنى التلفزيون الحكومي، حيث تعهدوا بالاستمرار بالرغم من موسم الأعياد.