عاجل

عاجل

"خنزير الحليب" الطبق الفلبيني التقليدي في أعياد الميلاد ورأس السنة

 محادثة
"خنزير الحليب" الطبق الفلبيني التقليدي في أعياد الميلاد ورأس السنة
حجم النص Aa Aa

تمثل فترة أعياد الميلاد ورأس السنة في الفلبين نقطة الذروة في استهلاك ما يعرف "بخنزير الحليب"، طبق اللحم الذي يعتبر الطبق التقليدي الشائع للاحتفال بالأعياد.

فكما يستهلك "الديك الرومي" في الولايات المتحدة في "عيد الشكر"، أو "الخروف" في عيد الأضحى في العالم الإسلامي، أو أيضاً "الكبد الدسم" و"ثمار البحر" في فرنسا في عيد الميلاد، يبدو أن "خنازير الحليب" هي المفضلة لدى الفلبينيين.

في منطقة لا لوما، يتميّز هذا الطبق بشعبية كبيرة، ودخان المشاوي لا ينطفئ ليلاً نهاراً، حيث يرتفع الطلب عليه كثيراً، خصوصاً في الأسبوعين الأخيرين من السنة.

ويقول أرتورو أيابانا، الذي يعمل في المهنة منذ 15 عاماً، إن متجره يبدأ بشواء اللحوم في الفجر كي يتمكن من تلبية الطلب، وأحياناً يعجز عن ذلك.

ويقوم أيابانا بدهن الحيوان بالصلصة قبل وضعه فوق الجمر.

والفلبين مستعمر إسبانية سابقة والأغلبية الساحقة فيها تنتمي إلى الديانة الكاثوليكية.

ويبلغ سعر الخنزير الذي يبلغ 15 كيلوغراماً نحو 150 دولاراً أميركي. ويجبر الغلاء الأسر ذات الدخل المحدود على شراء أجزاء من تلك الحيوانات.

ويقول إيسيا إلبوريه، أحد زبائن أيابانا "عندما نشتري الخنزير ونأخذه إلى البيت، نبدأ أوّلاً بأكل الجلد، فهذه هي تقاليدنا جميعاً".