عاجل

إسرائيل تتوعد بمنع الفلسطينيين من نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة

 محادثة
إسرائيل تتوعد بمنع الفلسطينيين من نيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة
حقوق النشر
Basil D Soufi
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تعهدت إسرائيل بالعمل مع الولايات المتحدة لمنع محاولة الفلسطينيين الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وهي خطوة من شأنها أن تمنح الاعتراف الدولي بدولة فلسطينية.

كان وزير خارجية السلطة الفلسطينية، رياض المالكي، قد قال إنه سيقدم طلبا الشهر المقبل إلى مجلس الأمن للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة ، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

فجاء الرد الإسرائيلي في بيان قال فيه داني دانون سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة "نحن نستعد لوقف المبادرة." "يدفع الفلسطينيون للإرهابيين ويشجعون العنف ولكنهم يسعون إلى أن يصبحوا دولة عضو في الأمم المتحدة".

واتهم دانون القادة الفلسطينيين بالانخراط في "سياسات مدمرة شجعت الهجمات الإرهابية الأخيرة" وقال إنه يستعد لعرقلة المبادرة "بالتعاون مع وفد الولايات المتحدة".

وقال دبلوماسيون إن أي تحرك من جانب الفلسطينيين للسعي للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة سيواجه حق النقض (الفيتو) من جانب الولايات المتحدة في مجلس الامن.

وبموجب قواعد الأمم المتحدة، يجب أن توافق الجمعية العامة على أي طلب لكي تصبح دولة ما عضوًا في الأمم المتحدة، لكن يجب تقديم الطلب إلى مجلس الأمن أولاً.

للفوز بموافقة المجلس، سيتعين على الفلسطينيين الحصول على 9 أصوات من الأعضاء الـ15 وعدم استخدام حق النقض من أي من الأعضاء الخمسة الدائمين: بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني إنه يعتزم السفر إلى نيويورك الشهر المقبل لتقديم الطلب شخصيًا. ويبقى من غير الواضح ما إذا كان الطلب سيطرح للتصويت بسرعة في مجلس الأمن.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن التحرك الفلسطيني للسعي للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة يأتي في الوقت الذي تستعد فيه جنوب إفريقيا وإندونيسيا، وهما من المؤيدين الأقوياء للفلسطينيين ، لتسلم مقعديهما كأعضاء غير دائمين في مجلس الأمن.

للمزيد على يورونيوز:

"مناعة لإسرائيل" الذي يقوده جنرال متقاعد ينافس نتنياهو في الانتخابات

إسرائيل: استطلاع يتوقع فوزا سهلا لنتنياهو في الانتخابات المبكرة المقبلة

بعد قرار السلطة.. قرار من المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي الفلسطيني

ومن المقرر مبدئياً عقد الاجتماع الشهري للمجلس حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في 22 كانون الثاني/ يناير.

منح الفلسطينيون وضع دولة مراقبة غير تابعة للأمم المتحدة في عام 2012، وهو القرار الذي اتخذته الجمعية العامة حيث لا يوجد دولة عضو تملك حق النقض (الفيتو).

حينها صوتت الولايات المتحدة ضد هذا القرار، تماشياً مع وجهة نظرها القائمة منذ أمد بعيد والتي مفادها أنه يجب ألا يكون هناك اعتراف دولي بالفلسطينيين حتى يتم إحراز تقدم في جهود السلام مع إسرائيل.

وقد تعززت وجهة النظر هذه في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب، التي قطعت المساعدات عن الفلسطينيين واعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتجاوزت المطالب الفلسطينية بالقدس الشرقية.

تستعد إدارة ترامب للإعلان، ربما في أوائل عام 2019 ، عن مقترحات السلام التي طال انتظارها للشرق الأوسط - على الرغم من أن الانتخابات الإسرائيلية المقررة في أبريل يمكن أن تؤخر هذه الخطة.

يذكر أن حوالي 137 بلداً، من أصل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والبالغ عددهم 193، تعترف بوجود الدولة الفلسطينية بشكل من الأشكال.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox