"مناعة لإسرائيل" الذي يقوده جنرال متقاعد ينافس نتنياهو في الانتخابات

"مناعة لإسرائيل" الذي يقوده جنرال متقاعد ينافس نتنياهو في الانتخابات
Copyright 
بقلم:  Euronews مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

"مناعة لإسرائيل" الذي يقوده جنرال متقاعد ينافس نتنياهو في الانتخابات

اعلان

أسس الجنرال الإسرائيلي السابق بيني غانتس، والذي يعد وبحسب استطلاعات الرأي أنه يمثل أكبر تحد لمحاولة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إعادة انتخابه العام المقبل، رسميا حزبا سياسيا يوم الخميس 27 ديسمبر.

وتسربت تفاصيل بشأن حزب "حوسين ليسرائيل" أي "مناعة لإسرائيل" الذي أسسه غانتس إلى وسائل الإعلام المحلية بعد تسجيل الحزب لكنها لم تكشف عن توجهه الأيديولوجي، وتعهد الحزب بالحفاظ على إسرائيل "دولة يهودية وديمقراطية"، وبتغييرات لم يحددها في أولويات الأمن القومي والإقتصاد.

لقراءة المزيد على يورونيوز:

وتوقعت استطلاعات الرأي فوزا سهلا لنتنياهو في الانتخابات التي ستجرى في التاسع من أبريل نيسان مع حصول حزبه على نحو 30 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا كما تشير إلى أنه في طريقه لتشكيل حكومة ائتلافية يمينية مثل الحكومة الحالية.

وفي الاستطلاعات التي نشرت بعد أن أعلن نتنياهو يوم الاثنين أن الانتخابات ستجرى قبل موعدها بسبعة أشهر، حصل حزب غانتس، الذي كان افتراضيا آنذاك، على المركز الثاني بخمسة عشر مقعدا.

ويرشح نتنياهو نفسه لولاية خامسة في ظل ثلاثة تحقيقات فساد أوصت الشرطة فيها بتوجيه اتهامات له. وينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفة.

ولم يقرر المدعي العام الإسرائيلي بعد إن كان سيوجه الاتهامات لنتنياهو ولم يتضح إن كان سيعلن ذلك قبل الانتخابات.

وإذا اتضح أن غانتس مرشح ليسار الوسط فإن هذا قد يصب في صالح نتنياهو لأنه سيؤدي لزيادة الشقاق في تكتل المعارضة المنقسم بالفعل.

وأصبح غانتس والبالغ من العمر 59 عاما رئيس الأركان في العام 2011 بعد أن كان قائدا للقوات المنتشرة على الحدود الشمالية مع سوريا ولبنان وملحقا عسكريا في واشنطن، وخلال فترة رئاسته للأركان التي استمرت أربعة أعوام أشرف غانتس على حربين في قطاع غزة الذي تحكمه حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بولتون يؤكد على حماية إسرائيل.. ونتنياهو يطالبه بالاعتراف بسيادتها على الجولان

احتجاجات أمام مقر إقامة نتنياهو.. وبن غفير يهرب من سخط المطالبين بصفقة تبادل للأسرى

تمثل من قتلوا أو أسروا يوم السابع من أكتوبر.. مقاعد فارغة على مائدة العشاء في عيد الفصح اليهودي