بالصور: الصين أول من ينزل مسبارا على الجانب المخفي من القمر

 محادثة
بالصور: الصين أول من ينزل مسبارا على الجانب المخفي من القمر
حجم النص Aa Aa

في سابقة هي الأولى من نوعها، نجحت الصين في إنزال مسبار على الجانب المخفي من القمر، ما يعزز طموحات هذه البلد في مجال علوم الفضاء.

وكانت وحدة الاستكشاف التي غادرت الأرض يوم 8 كانون الأول/ديسمبر الماضي، حطت على القمر دون عراقيل بحسب وكالة الصين الجديدة. وقال التلفزيون الصيني إن المركبة أرسلت صورة إلى القمر الاصطناعي كيكياو في مدار القمر.

وعلى عكس الجانب الأكثر قربا من الأرض، والذي هو مقابل دائما نحو كوكبنا، فإنه لم ينجح أي مسبار أو وجدة استكشاف من قبل، في الوصول إلى الجانب الآخر من القمر.

ويصف العلماء الجانب المخفي من القمر بأنه جبلي ووعر وتنتشر فيه الفوهات، بينما توجد في الجانب الظاهر عديد المساحات المنبسطة يمكن أن تحط عليها مركبة دون صعوبات. ومنذ سنوات عملت الصين على الاعداد لهذ العملية الصعبة بصفة خاصة من الناحية التكنولوجية.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

إيرلندا تجرّم الإساءة العاطفية بين الشريكين بقانون جديد

النرويج تحقق رقما قياسيا عالميا لمبيعات السيارات الكهربائية في عام 2018

وتتمثل إحدى التحديات الكبيرة في الوصول إلى التواصل مع الروبوت على القمر، فالجانب المخفي من القمر كان دائما موجها نحو الاتجاه المعاكس للأرض، ولا يوجد خط مرمى مباشر لنقل الإشارات، باستثناء تثبيت جهاز التقاط وإرسال.

وبالتالي أطلقت الصين في أيار/مايو الماضي القمر الاصطناعي كيكياو في مدار القمر، حتى يلتقط ويرسل الأوامر والبيانات المتبادلة بين الأرض ووحدة الاستكشاف.

وتبلغ مدة الليلة القمرية 14 يوما أرضيا، ودرجة الحرارة تنخفض إلى ما دون 173 درجة، وبالمثل يدوم النهار أيضا (14 يوما) وتصل درجة الحرارة خلاله 127 درجة. وينتظر أن يقوم المسبار بدراسات تتعلق بالذبذبات اللاسلكية المنخفضة، والموارد المعدنية وزراعة الطماطم ونباتات أخرى.

أما عن المشاريع المقبلة فتتوقع الصين أن ترسل العام المقبل "تشانغ-إي 5"، لجمع عينات من القمر وإرسالها إلى الأرض، ويقود الجيش الصيني برامج بلاده للفضاء.

وتستثمر الصين المليارات على برنامجها الفضائي، وهي ترسل الأقمار الاصطناعية (مراقبة الأرض، اتصالات، نظام تحديد المواقع بيدو) إلى المدار، لحسابها ولحساب دول أخرى. كما تعتزم الصين إرسال روبوت إلى المريخ وبعثة مأهولة إلى القمر. وكانت الصين كشفت قبل شهرين عن محطتها الفضائية (القصر السماوي)، الذي سيدخل حيز الخدمة في حدود 2022 ويعوض محطة الفضاء الدولية، التي تشترك فيها كل من الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا، ولكن تقاعدها مبرمج في سنة 2024.