عاجل

هل يستبدل "يوم الأخت" بـ "عيد الحب" في باكستان؟

 محادثة
هل يستبدل "يوم الأخت" بـ "عيد الحب" في باكستان؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قررت جامعة باكستانية تعديل تسمية "عيد الحب" ليصبح "يوم الأخت"، ورأت أن المناسبة ينظر إليها على نطاق واسع بكونها استيراد غربي.

ودعت جامعة الزراعة في فيصل أباد مركز ولاية البنجاب إلى استبدال طقوس الفالنتاين بـ "توزيع الحجاب والشالات على طالباتها". وأوضحت أن التغيير تم اتخاذه لتعزيز "الثقافة الشرقية والتقاليد الإسلامية بين الشباب".

وقالت: "نحن نسينا ثقافتنا، والثقافة الغربية كانت تتجذر في مجتمعنا".

وجاء في البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني: "كانت الجامعة تدرس خطة لتوزيع الأوشحة والشالات والعباءات المطبوعة بشارات الجامعة بين الطالبات" في 14 شباط (فبراير).

وحسب المتحدث باسم الجامعة، فإن هذه المؤسسة التعليمية تسعى للحصول على التبرعات لأنه يهدف إلى توزيع غطاء للرأس إلى ما لا يقل عن 1000 من الطالبات البالغ عددهن 14000. بشكل "متوافق مع ثقافة باكستان وإسلامها".

وأضاف: "ستقوم إدارة الجامعة بتوزيع هذه الأوشحة على الطالبات وليس على طلابها الذكور ... الهدف هو ضمان احترام النساء".

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: مصري وبريطانية ...قصة حب انتهت تحت الماء!

في عيد الحب تايلاند توزع "الأقراص السحرية" لزيادة معدل المواليد

"رسوم انفصال"...غرامة إنهاء علاقة حب في الصين

ويحظى عيد الحب بشهرة متزايدة بين الباكستانيين الأصغر سناً، حيث يتبادل العديد منهم عادة تقديم بطاقات وهدايا بهذه المناسبة.

ويمثل الشبان دون 30 عاماً أكثر من 60 في المئة من تعداد سكان البلد ذي الأغلبية المسلمة والبلغ نحو 2010 مليون نسمة.

ولا يزال مجتمعاً إسلامياً تقليدياً، وكثيرون لا يوافقون على العطلة باعتبارها استيراداً غريباً.

وكانت باكستان قد حظرت في الأعوام الأخيرة أي فعاليات تروّج لعيد الحب أو التغطية الإعلامية لمثل هذه الأحداث بعد أن قضت محكمة بأن احتفالات عيد الحب لا تتماشى مع تعاليم الإسلام.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox