شهادة: صحافي جمع كنوز ثقافة "الأندرغراوند" خلال الحقبة الشيوعية في المجر

 شهادة: صحافي جمع كنوز ثقافة "الأندرغراوند" خلال الحقبة الشيوعية في المجر
حجم النص Aa Aa

في عام 1978، بدأ توماش سوناي، الصحافي السابق المختص في مجال الموسيقى، بجمع الملصقات التي تروج للأحداث الموسيقية من نمط "الأندرغراوند" خلال الحقبة الشيوعية، في العاصمة المجرية بودابست.

والآن تعرض مجموعة ملصقاته الثمينة، البالغ عددها 1000 ملصق، ضمن قاعدة بيانات ضخمة مع مئات الآلاف من الوثائق الثقافية الأخرى التي كانت تتحدى النمط الرسمي للأنظمة الشيوعية في وسط وشرق أوروبا.

توماش سوناي أخبر كاميرا يورونيوز: عندما كنت في 21 من العمر، بدأت بجمع الملصقات المجرية لتيار الأندرغراوند والعصر الجديد. لأنني كنت أحب هذا الأسلوب الموسيقي. كنت أذهب إلى تلك الحفلات ذات النمط البصري المميز، وفي الوقت ذاته، كنت أريد أن أصبح صحافيا لأكتب عن هذه الفرق، كان عندي حافز مضاعف".

وأضاف: "هذه الملصقات قُدمت في عدة معارض. المرة الأولى كانت في العام 1985. [لم يكن أحد يتوقع أن نهاية النظام الشيوعي كانت قريبة]. وفي التسعينيات وبداية القرن الحالي، نظمت معارض أخرى، وكذلك أصدرنا ألبوما بالتعاون مع شخص آخر يجمع هذه الملصقات أيضا. عندما كنا نحضر للألبوم تطلب منا الأمر جمع الكثير من البيانات حول الفرق، من صمم الملصقات على سبيل المثال، وغير ذلك من المعلومات".

"حينها علم أعضاء الفرق أنني الشخص الذي جمع تلك الموادّ، وكانوا سعداء بذلك، لأنه من المهم إبقاء تلك الذاكرة حية، حتى لو أنهم لم يحتفظوا بأي من تلك الملصقات".