لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فلسطينيون: إسرائيل تستبعد الشهود من خلال طرد المراقبين من الخليل

 محادثة
فلسطينيون: إسرائيل تستبعد الشهود من خلال طرد المراقبين من الخليل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اتهم الفلسطينيون في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة إسرائيل يوم الثلاثاء بمحاولة إخلاء المدينة من الشهود على تصرفاتها في الضفة الغربية من خلال طرد قوة المراقبين الأجانب التي تساعد في حماية السكان.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاثنين إنه لن يجدد تفويض (بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل) متهما المراقبين بالقيام بأنشطة مناهضة لإسرائيل لم يحددها. وامتنعت البعثة عن التعليق.

والخليل مدينة فلسطينية يقطنها 200 ألف نسمها كما يوجد بها أيضا نحو ألف مستوطن إسرائيلي تحميهم قوة عسكرية إسرائيلية ضخمة.

وأنشئت (بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل) بعد أن قتل مستوطن يهودي 29 فلسطينيا في الحرم الإبراهيمي بالخليل في عام 1994. وتعرض أيضا مستوطنون وجنود إسرائيليون لطعن وإطلاق نار على يد فلسطينيين في المدينة.

وتقول البعثة على موقعها الإلكتروني إنه منذ انسحاب إسرائيل جزئيا من الخليل في عام 1998 بموجب اتفاقات السلام المؤقتة مع السلطة الفلسطينية رصدت "انتهاكات للاتفاقيات وخروقات للقانون الدولي الإنسان والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وقال عارف جابر وهو من سكان الخليل الفلسطينيين "هجمات المستوطنين ستزيد".وقال إن وجود البعثة مفيد بالذات لتلاميذ المدارس لأنها تقوم بدوريات في المدينة "في الصباح وبعد الظهر لدى ذهابهم وعودتهم من المدارس".

وقالت الأمم المتحدة إنها تأسف لقرار إسرائيل.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة "على الرغم من أن بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل ليست إحدى هيئات الأمم المتحدة فإن هناك اعترافا على نطاق واسع بدورها في الإسهام بشكل إيجابي في نزع فتيل التوترات في مثل هذه المنطقة الحساسة".

ويعمل بالبعثة موظفون من النرويج وإيطاليا والسويد وسويسرا وتركيا. ويقول موقع البعثة الإلكتروني إن لديها 64 موظفا دوليا في المدينة. وقال مسؤول إسرائيلي إن تفويض البعثة ينتهي في 31 يناير كانون الثاني.

وقال تاجر للخزف في المدينة القديمة بالخليل "البعثة نافذتنا على العالم. فبإمكانها إظهار وجه الاحتلال القبيح وهو ما يزعج الإسرائيليين دون شك".

مستوطنون يرحبون

ورحب زعماء المستوطنين بأنباء الرحيل المرتقب للبعثة. وقد اتهموا البعثة بمضايقة المستوطنين والتحريض عليهم.

وقال يشاي فلايشر المتحدث باسم اليهود في الخليل إن مراقبي البعثة "خلقوا مناخا من الصراع وليس مناخا يتلاءم مع السلام".

وأضاف أن اليهود والفلسطينيين يعيشون في المدينة منذ قرون "ونعرف بعضنا البعض وإنني على يقين أننا سنجد وسيلة للتعايش معا دون مساعدة نرويجية".

وقالت تسيبي حوتوفلي نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي في نوفمبر تشرين الثاني إن (بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل) مؤيدة للفلسطينيين "وتتجاهل الإرهاب الفلسطيني وتلحق الضرر بجنود قوات الدفاع الإسرائيلية بتوثيق نشاطهم الأمن اليومي".

إقرأ أيضاً:

رئيس الوزراء الفلسطيني يقدم استقالته هو وحكومته لعباس

هل يهدد غانتس عرش نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية القادمة؟

شاهد: فلسطينيون ينتفضون في الضفة الغربية إثر قتل مستوطنين شابا فلسطينيا

وانهارت محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في 2014. وتعتبر معظم دول العالم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية. وترفض إسرائيل ذلك.

وقال تيسير أبو سنانة رئيس بلدية الخليل إن الإسرائيليين لا يريدن وجود شهود على جرائمهم أو أي جريمة أخرى يرتكبونها ضد الفلسطينيين في أي مكان ولا سيما في الخليل.

رد الفعل النرويجي

قالت وزيرة خارجية النرويج يوم الثلاثاء إن قرار إسرائيل طرد المراقبين من مدينة الخليل ربما ينتهك تطبيق اتفاقات أوسلو.

وذكرت الوزيرة إينه إريكسن سوريدي في بيان أرسل إلى رويترز "القرار الإسرائيلي من جانب واحد يمكن أن يؤدي إلى توقف تطبيق جزء مهم من اتفاقات أوسلو".

وأضافت "الوضع الأمني في الخليل غير مستقر ويتسم بالصراع" لذلك فإن إنهاء مهمة المراقبة "مثير للقلق". وقادت النرويج المهمة على مدى السنوات الاثنتين والعشرين الماضية.