لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إسرائيل تهاجم "العفو الدولية" بعد تقرير لها عن دلالات السياحة في المستوطنات

 محادثة
إسرائيل تهاجم "العفو الدولية" بعد تقرير لها عن دلالات السياحة في المستوطنات
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

طالبت منظمة العفو الدولية مواقع السفر على الشبكة العنكبوتية بعدم إدراج المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة ضمن قوائمها، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة من الجانب الإسرائيلي.

المنظمة الحقوقية الدولية، وفي تقرير لها نشرته اليوم الأربعاء تحت عنوان: "الوجهة: الاحتلال"، قالت: إن شركات "اير بي إن بي"، و"بوكينج دوت كوم"، و"إكسبيديا"، و"تريب أدفايزر (وهي شركات عملاقة لحجز أماكن الإقامة والرحلات عبر الإنترنت) تغذي انتهاكات حقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، بإدراجها مئات الغرف والأنشطة داخل المستوطنات الإسرائيلية القائمة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة

وكان تقرير صدر عن مركز أبحاث الأراضي التابع لجمعية الدراسات العربية في منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي، أكد أن عدد المستودطنات في القدس المحتلة والضفة الغربية المحتلة بلغ 515 مستوطنة وبؤرة استيطانية، فيما بلغ عدد المستوطنين 834 ألف مستوطن، فيما بلغت مساحة الأراضي التي تمت مصادرتها لصالح الاستيطان، 500 ألف دونم.

للمزيد في "يورونيوز":

جريمة حرب

ووثّقت منظمة العفو الدولية التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً لها، الآلية التي تقوم من خلالها شركات الحجز عبر الشبكة العنكبوتية بالمساعدة على الترويج للسياحة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، ومن ثم تسهم في استمرار وجودها وتوسعها.

وقالت: يعد قيام إسرائيل بتوطين إسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة انتهاكا للقانون الدولي الإنساني، ومن ثم فهو جريمة حرب. وبالرغم من ذلك، تواصل الشركات الأربع العمل في المستوطنات، وتجني الأرباح من هذا الوضع غير القانوني".

وكانت شركة "اير بي إن بي" قدمت في شهر تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، تعهداً بحذف جميع قوائم الأماكن المتاحة للحجز في المستوطنات القائمة في الضفة الغربية.

وقالت الشركة إنها تعمل لتعريف "الحدود الدقيقة" للمناطق التي يوجد فيها نزاعات سياسية.

إسرائيل تهاجم "العفو" وتقريرها

وفي تغريدة عبر موقع "تويتر" وصف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان تقرير منظمة العفو "بالمحاولة الشنيعة لتشويه الحقائق، وإنكار التراث اليهودي، ونزع الشرعية عن إسرائيل".

وذكر المؤتمر اليهودي العالمي أنه يشعر بالإحباط بسبب تقرير منظمة العفو ودعاها إلى التركيز بدلا من ذلك على حقوق الإنسان.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤتمر، "منظمة العفو الدولية منظمة حقوقية جادة ومحترمة، ويجب عدم التقليل من أهميتها في وقف الانتهاكات في جميع أنحاء العالم، لكن تركيزها المفرط على الكيانات التجارية التي تعمل في المستوطنات الإسرائيلية أمر مضلل للغاية"، على حد قوله.

وأضاف "إذا رغبت منظمة العفو في إقحام نفسها في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، فعليها أن تركز اهتمامها على الانتهاكات الحقيقية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية حاليا، وليس مهاجمة الشركات التجارية التي تسعى جاهدة لتضييق الهوة وبناء السلام من خلال السياحة والتفاعل العالمي"، حسب تعبيره.