عاجل

عاجل

منافس نتنياهو: على إسرائيل أن تجد طريقة كي لا تسيطر على الآخرين

 محادثة
رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي الأسبق بيني غانتس
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

تحدث بنيامين غانتس، أو "بيني" كما يعرف أيضاً، وهو المنافس الأصعب لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن انفتاحه لإزالة المستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي أثار جدلا حول أسلوب التعامل مع الفلسطينيين قبيل طرح خطة السلام الأمريكية.

ومن المتوقع جدا الكشف عن خطة غانتس السرية فيما يتعلق بالخروج من الضفة الغربية على أن تطرح تفاصيل خطته بعد الانتخابات في التاسع من نيسان أبريل المقبل، مع تساؤلات حول استجابة الإسرائيليين لها ومدى تأثير الخطة على تشكيل الحكومة الائتلافية الإسرائيلية المقبلة.

استطلاعات حول الانتخابات الإسرائيلية خلصت إلى أن حزب الليكود المحافظ بزعامة نتنياهو قد يفوز بنحو 30 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 120، الأمر الذي سيمنحه فترة خامسة في رئاسة الوزراء، مع استبعاد إزالة المستوطنات من الضفة الغربية.

وغانتس، هو جنرال سابق يتمتع بشعبية مع حزبه الجديد في الأوساط الإسرائيلية، وينافس الليكود مع توقعات بحصول حزبه الحاصة لإسرائيل على 24 مقعدا من مقاعد الكنيست.

للمزيد على يورونيوز:

فيديو: أرض الرئيس الفلسطيني الراحل عرفات في القدس التي حجزتها محكمة إسرائيلية

إلغاء حفل العرض الأول لأحدث أفلام ليام نيسون بعد تصريحات وصفت بالعنصرية

ترامب في خطاب حالة الاتحاد: فخور بنقل السفارة الأمريكية إلى "العاصمة الحقيقة" لإسرائيل

وقال غانتس لصحيفة "يديعوت أحرونوت" خلال رده على سؤال عن احتمال التسوية مع الفلسطينيين بعد تعثر المفاوضات مع نتنياهو منذ العام 2014 "نحتاج إلى إيجاد طريقة كي لا نسيطر على الآخرين."

وذكّر غانتس بانسحاب إسرائيل من غزة في العام 2005 قائلا: "نحن بحاجة إلى أخذ العبر وتطبيقها في مكان آخر".

وعزز الانسحاب من غزة موقع حركة المقاومة الإسلامية حماس حيث خاضت الأخيرة منذ ذلك الحين ثلاث حروب مع إسرائيل.

من جهته اتهم حزب الليكود غانتس بوضع مخطط لتشكيل حكومة يسار بمساعدة أحزاب عربية في إسرائيل تتعاطف مع الفلسطينيين.

وكتب نفتالي بينيت على تويتر، وهو شريك في الائتلاف اليميني الحاكم "وفقا لخطة ترامب حول إقامة دولة فلسطينية وهي تنتظرنا مباشرة بعد الانتخابات فهنالك خطر واضح وشامل على المستوطنات."

إدارة ترامب لم تعلن صراحة تأييدها لدولة فلسطينية، لكنها قالت إن على طرفي النزاع أن يقدما تنازلات.

وأوضح غانتس أنّ الانسحاب من الضفة الغربية سيجرى بشكل مختلف عن الانسحاب من غزة، في تلميح محتمل لإعادة انتشار يتفق عليها مع الفلسطينيين.

وقال بيان للحزب "لن يصدر أي قرار فردي حول إجلاء المستوطنات" وأضاف البيان أن غانتس قد أوضح أن الملفات الأمنية غير قابلة للتفاوض.

الرد الفلسطيني جاء بتكرار الموقف الفلسطيني من المستنوطنات، والتأكيد أنها أنها - وتعتبرها معظم القوى العالمية غير قانونية - تشكل عقبة أمام قيام الدولة الفلسطينية داعية إلى إزالتها، وذلك في حال عدم إقدام إسرائيل على ضمها ضمن مفاوضات لتبادل الأراضي.

المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني قال: "إن هذه المثل والقيم هي الطريق لتحقيق السلام".

وقاطع عباس إدارة ترامب منذ أيلول سبتمبر من العام 2017 بسبب تأييدها لإسرائيل.