عاجل

عاجل

الإمارات تكشف حقيقة القبض على بريطاني بتهمة تشجيع قطر في أمم آسيا

 محادثة
احتفالات الجماهير بفوز قطر بكأس آسيا لكرة القدم
احتفالات الجماهير بفوز قطر بكأس آسيا لكرة القدم -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

تحتجز السلطات الإماراتية بريطانياً توجه إلى قسم للشرطة في إمارة الشارقة بشكوى تعرضه للضرب لمساندته المنتخب القطري خلال فعاليات كأس آسيا لكرة القدم الشهر الماضي.

وقالت الحكومة الإماراتية في بيان إن علي عيسى أحمد (26 عاماً) يواجه اتهام رسمي "بإضاعة وقت الشرطة والإدلاء ببلاغ كاذب" بعدما قال يوم 24 يناير – كانون الثاني إنه تعرض للضرب والتحرش من قبل جماهير المنتخب الإماراتي.

وأضاف البيان "نقلته الشرطة إلى مستشفى حيث خلص طبيب فحصه إلى أن الإصابات التي ألمت به لا تتوافق مع روايته بشأن الأحداث ويبدو أنها ناجمة عن إصابته لنفسه".

وذكر البيان أن أحمد، الذي يحمل أيضاً الجنسية السودانية، اعترف في وقت لاحق بالإدلاء ببلاغ كاذب وإضاعة وقت الشرطة بعد توجيه الاتهامات له، مضيفا أنه سيمثل للمحاكمة أمام القضاء الإماراتي.

ولم يتضح على الفور العقوبة التي قد يتعرض لها أحمد في حال إدانته.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية نشرت تقريراً قالت فيه إن أحمد احتُجز لارتدائه قميص المنتخب القطري في أحد مباريات البطولة.

ويعتبر إظهار المساندة لقطر جريمة جنائية بالقانون الإماراتي منذ بدء القطيعة السياسية بين بين الدولتين عام 2017.

وتقاطع دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر وتتهمها بدعم حركات إرهابية وهو ما تنفيه الدوحة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الوزارة تقدم المساعدة "لرجل بريطاني أُلقي القبض عليه في الإمارات وتتواصل مع السلطات المحلية".

وشجع آلاف العمانيين المنتخب القطري في نهائي البطولة التي فاز بلقبها، وكانوا يرتدون أوشحة وقمصان قطر.

ولاقت قطر تشجيعا خلال البطولة من امرأة كورية جنوبية ورجل صيني، وكانا يرتديان ملابس بلوني العلم القطري.