عاجل

عاجل

الذئاب تعود إلى ألمانيا ... ترويج إعلامي واستثمار سياسي

 محادثة
ذئب في الولايات المتحدة الأمريكية
ذئب في الولايات المتحدة الأمريكية -
حقوق النشر
AP Photo/Susan Montoya Bryan,
حجم النص Aa Aa

بعناوين مثيرة لصحف واسعة الانتشار، عادت قضية الذئاب البرية لتتصدر اهتمام وسائل الإعلام الألمانية، مع إضافة جديدة أفرزها دخول أحزاب رئيسية لتصطاد الفرصة في تحقيق مكاسب سياسية!

"ذئب يهاجم رجل" قصة تناولتها صحيفة "بيلد" اليومية، الأكثر قراءة في ألمانيا، مع علامة استفهام تلقي عنصراً من الشك حول ما إذا كان الهجوم المفترض من الذئب قد حدث بالفعل.

وتنقل الصحيفة أنه في صباح أحد الأيام من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، كان مزارع يبلغ من العمر 55 عاماً في مقبرة راكعاً بالقرب من سياج عندما غافله حيوان خلسةً من الخلف، وغرز أنيابه في ساعده الأيسر، وعلى الرغم من الصدمة، تمكن الأخير من ضربه بمطرقة وإبعاده عنه.

على الأقل كانت هذه رواية الضحية، فيما ظل المعتدي مجهولاً، بالنسبة لسلطات ستاينفيلد في ساكسونيا السفلى (شمال)البلاد، إذ لم تظهر اختبارات معملية على الجرح والملابس والمطرقة، أي أثر لعاب أو فرو من الذئب.

وبغياب الدليل، تحدث البعض عن الكلاب البرية!

فوبيا الذئاب تعود بعد 150 سنة

يعود الخوف من هذا الحيوان إلى الفترة البعيدة عندما كان داء الكلب مستعراً، وحيث كانت عضته قاتلة، بعد 150 سنة من الغياب، حين كان الذئب الرمادي الشائع، الشرير الأبدي في حكايات الأخوين جريم، عادت الذئاب في عام 2000 إلى الريف الألماني لتحظى بحفاوة استقبال عشاق الطبيعة بعد عبور أعداد منها الحدود قادمة من بولندا.

رغم أنه منذ ذلك الحين، لم يتم تسجيل أي هجمات على البشر، لكن تكرار الحديث مؤخراً عن حوادث متفرقة بدأ يثير مخاوف مربي القطعان مجدداً.

ويشير اللوبي المضاد للذئب إلى هجمات مثل تلك التي وقعت في شهر تشرين ثاني (أكتوبر)، حين تم مهاجمة قطيع أثناء الليل. وكشف صاحبه في اليوم التالي عن نحو أربعين جثة مدماة في الحقول، بعد أن تم ذبح معظم الفرائس دون أكلها.

U.S. Forest Service via AP

إما مع الذئاب أو ضدها

تكاثرت وتصاعدت الحملات أو الالتماسات مع أو ضد هذا الحيوان، على شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت، بين مؤيدين لتزويد مربي القطعان أو حراسها ببنادق حماية في متناول أيديهم، وبين رافض للفكرة لكون قتل "الذئاب" غير شرعي وتحميه اتفاقية برن مع عقوبة تصل إلى السجن لمدة خمس سنوات، والذئاب محمية بموجب قوانين صارمة في ألمانيا، كونها مهددة بالانقراض، ونتيجة ذلك يحظر قتلها.

مؤخراً تم رفع الحظر عن أنواع محددة في غابات لوساتيا العليا على الحدود الألمانية مع بولندا، ما أثار احتجاجات ناشطين مناصرين لقضايا البيئة والحيوان بشكل عام.

قضية ذئاب مسيّسة

حكومة المحافظين المسيحيين، أعطت موافقتها على تخفيف أعداد الذئاب في بعض الحالات.

لكن ذلك لن يحل المشكلة، حسب ستيفان كاشي الذي يرى أن "10٪ من الذئاب ذبحت حتى الآن بشكل غير قانوني". وأن ذلك لن يحول دون اقترابهم من المدن، على غرار الخنازير البرية.

بالنسبة إلى صحيفة دي تسايت، أصبح الذئب "الحيوان الأكثر تسييساً في ألمانيا".

وتصف الصحيفة النقاش بأنه أصبح يشبه أكثر فأكثر التناقض بين سكان المناطق الحضرية الخضراء، وبينهم أفكار رومانسية جداً عن الطبيعة، وسكان الريف الراغبين في حماية ممتلكاتهم وعائلاتهم.

اليمين المتطرف، الذي يبحث دوماً عن الموضوعات الرئيسية التي تهملها الأحزاب التقليدية الراسخة، استثمر القضية بحديثه عن أسراب غير مرغوب فيها في مناطق جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة، وهي حصون سياسية لحزب "البديل لألمانيا" (AFD).

"وماذا نفعل في المرة القادمة التي يهاجمون فيها الأطفال؟" قال المتحدث الرسمي باسم الحزب.

للمزيد على يورونيوز:

أرقام وبيانات

حسب وزارة البيئة يتواجد حالياً نحو 800 من الذئاب في البلاد، ويعتقد بعض المراقبين أن العديد منها هي في الواقع هجين من الكلاب الذابلة، الأمر الذي من شأنه أن يستبعدها من وضع محمية الذئاب.

وكان باحثون قد أحصوا العام الفائت 60 قطيعاً من الذئاب تعيش في جميع أنحاء ألمانيا، أي أكثر من العام الذي سبقه بـ13 قطيعاً. وحسب بيانات الوكالة الاتحادية لحفظ الطبيعة (BfN). فقد سجل أعلى عدد للذئاب في ولايتي براندنبورغ وساكسونيا شرق ألمانيا، وصرح يواكيم روكفيد رئيس اتحاد المزارعين الوطني في وقت سابق أن ألمانيا أصبحت موطنا لأكثر من ألف ذئب، وأعضاء الاتحاد يفقدون أكثر من 1500 رأس من الماشية بسبب الذئاب كل عام.

وقتل نحو 280 ذئباً في ألمانيا منذ عام 2000، وفقاً لإحصائيات الشرطة التي نقلتها وسائل الإعلام، أغلبها في حوادث السيارات.