لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

محاولات يائسة لإنقاذ ما بقي من ذئاب مكسيكية في الولايات المتحدة

 محادثة
محاولات يائسة لإنقاذ ما بقي من ذئاب مكسيكية في الولايات المتحدة
حجم النص Aa Aa

يستمتع قطيع الذئاب الصغير بحياة هادئة وسلام في مركز الذئاب المهددة بالإنقراض في ولاية ميسوري الأمريكية، رغم الخوف عليه كونه ينتمي إلى فصيلة مهددة جديا بالانقراض جراء الصيد الجائر، ولن يتمكن من الاستمرار لأكثر من سنوات قليلة في موطنه الطبيعي قبل أن يختفي للأبد.

ويحذر علماء من مغبة اختفاء فصيلة الذئاب لدورها الكبير في تحقيق توازن حيوي في بيئتها الطبيعية. وتقول عالمة الأحياء ومديرة المركز ريجينا موسوتي "الذئب المكسيكي والذئب الأحمر الأمريكي هما الفصيلتان الأكثر تعرضا لخطر الانقراض في العالم. بقي حوالي 150 ذئب مكسيكي في براري العالم ومعظمها في أريزونا ونيومكسيكو، بينما بقي للأسف حوالي 30 ذئب أحمر فقط في البرية".

ويشير العلماء إلى أن تعافياً نسبياً طرأ على عدد الذئاب الرمادية المكسيكية وتسبب بنمو ملحوظ للغطاء النباتي في بيئتها، وبالتالي استعادة بعض من موائل الطيور والأسماك، لكن عودة الذئاب تواجه معارضة من قبل السكان المحليين، والسبب غالبا ما يكون معلومات غير صحيحة يتناقلونها عن هجمات متوحشة تشنها الحيوانات.

ذئب رمادي مكسيكي يعيش في الأٍر في مركز رعاية الحيوانات المهددة بالإنقراض

ويتوقع القائمون على المركز فقدان الذئاب البرية بشكل كامل خلال العقد المقبل فيما إذا استمر الوضع دون رقابة، ويأملون بالعثور على مواقع طبيعية جديدة في القارة الأمريكية الشمالية لإطلاق أعداد منها إلى الحياة البرية، ووجود مساحات خضراء هو كفيل بإيجاد فرائس وطرائد مناسبة وكافية لها للاستمرار والتكاثر.

كما يأمل الباحثون أيضا في إقناع الناس بأن الذئاب ليسوا أعداء لهم، خاصة أن كراهية المجتمع المحلي للذئاب لها تاريخ طويل والمستوطنون الأوروبيون الذين وصلوا الولايات المتحدة كانوا يخصصون مكافآت مالية مقابل قتل الذئاب، بينما تولت برامج حكومية لاحقة إبادتهم بشكل ممنهج.

للمزيد على يورونيوز: