Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الهند تستدعي سفيرها لدى باكستان وتتوعد بالرد على هجوم كشمير

الجنود الهنود يفحصون الأنقاض بعد انفجار جنوب كشمير
الجنود الهنود يفحصون الأنقاض بعد انفجار جنوب كشمير Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع REUTERS WORLD (ARABIC)
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

باكستان تنفي صلتها بهجوم في الشطر الذي تسيطر عليه الهند من كشمير

اعلان

قال مصدر حكومي إن الهند استدعت سفير باكستان لديها يوم الجمعة للاحتجاج على هجوم دموي في كشمير وقدمت مذكرة دبلوماسية تطالب إسلام اباد بالتحرك ضد الجماعة المسلحة التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.

وأعلنت جماعة جيش محمد التي تتخذ من باكستان مقرا مسؤوليتها عن هجوم انتحاري استهدف حافلة تقل أفراد أمن هنودا على طريق سريع في كشمير يوم الخميس مما أسفر عن مقتل 44 منهم.

وقال المصدر إن فيجاي جوكلي وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية استدعى سفير باكستان سهيل محمود و"قدم احتجاجا شديد اللهجة فيما يتصل بالهجوم الإرهابي في بولواما أمس".

وأدانت باكستان الهجوم ونفت ضلوعها فيه.

وعبرت باكستان عن "القلق البالغ" إزاء هجوم انتحاري أدى إلى مقتل 44 من أفراد الشرطة يوم الخميس في القسم الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير، لكنها رفضت إلقاء الهند باللوم عليها.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الباكستانية في بيان على موقعها الإلكتروني "نرفض بشدة أي تلميح من قبل عناصر في الحكومة والدوائر الإعلامية الهندية يسعى إلى ربط الهجوم بدولة باكستان دون تحقيقات".

وصدم مهاجم انتحاري بسيارة ملغومة حافلة تقل عناصر من الشرطة الهندية يوم الخميس فقتل 44 منهم في أسوأ هجوم منذ عقود على قوات الأمن في الإقليم المتنازع عليه، فيما أثار التوتر مع باكستان.

توعد هندي

وتوعد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الجمعة برد قوي على تفجير سيارة في كشمير في هجوم أودى بحياة 44 من قوات الأمن وألقت حكومته باللائمة فيه على باكستان وزاد من التوتر بين البلدين.

وكان الهجوم على قافلة عسكرية في جامو وكشمير هو أسوأ هجوم منذ عقود وجاء قبل بضعة أشهر من انتخابات عامة يواجه فيها القوميون الهندوس أنصار مودي منافسة حامية.

وقال مودي في كلمة بعدما طلب من مستشاريه الأمنيين بحث كيفية الرد على الهجوم الذي أثار موجة غضب عارمة على وسائل التواصل الاجتماعي ومطالبات بالقصاص "سنقوم بالرد المناسب، لن نسمح لجارتنا بزعزعة استقرارنا".

وقالت الحكومة الهندية إن لديها أدلة حاسمة على ضلوع باكستان في الهجوم. ورفضت إسلام اباد أي تلميح يربط بينها وبين الهجوم.

وقال آرون جيتلي الوزير بحكومة الهند للصحفيين بعد قليل من اجتماع اللجنة الوزارية في مقر مودي إن بلاده ستتخذ كل الخطوات الدبلوماسية المتاحة لضمان فرض "عزلة تامة" على باكستان.

وأضاف أن هذا سيشمل كخطوة أولى إلغاء الهند لامتيازات (الدولة الأولى بالرعاية) التجارية الممنوحة لباكستان.

وكشمير منطقة ذات أغلبية مسلمة وهي محور عداء قائم منذ عقود بين الهند وباكستان اللتين تحكم كل منهما جزءا من المنطقة وتطالب بالسيادة الكاملة عليها.

وعبرت وزارة الشؤون الخارجية الباكستانية عن "القلق البالغ" إزاء الهجوم.

لكنها قالت في بيان على موقعها الإلكتروني في ساعة مبكرة اليوم الجمعة "نرفض بشدة أي تلميح من قبل عناصر في حكومة الهند والدوائر الإعلامية الهندية يسعى إلى ربط الهجوم بدولة باكستان دون تحقيقات".

وحث البيت الأبيض باكستان في بيان على "أن تنهي فورا الدعم والملاذ الآمن الذي يُقدم لكل الجماعات الإرهابية العاملة على أراضيها". وقال إن الهجوم يقوي عزم الولايات المتحدة على تعزيز التعاون مع الهند في مكافحة الإرهاب.

اعلان

للمزيد على يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

باكستان تعلن إسقاط طائرتين هنديتين وأسر طيار والهند تغلق أربعة مطارات

مقتل أربعة جنود هنود في كشمير خلال معركة مع مسلحين

شاهد: مظاهرات حاشدة في كشمير احتجاجاً على استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة