لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مقتل أربعة جنود هنود في كشمير خلال معركة مع مسلحين

 محادثة
مقتل أربعة جنود هنود في كشمير خلال معركة مع مسلحين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول بالشرطة الهندية إن أربعة جنود هنود ومدنيا قتلوا في معركة مسلحة في إقليم كشمير المتنازع عليه يوم الاثنين في الوقت الذي بدأت فيه الهند حملة ملاحقة لمن يشتبه بأنهم أعضاء بجماعة إسلامية متشددة قتلت 44 من قوات الأمن الهندية الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم الشرطة في ولاية جامو وكشمير الشمالية إن القوات الهندية طوقت قرية بنجلان في منطقة بولواما في كشمير حيث هاجم انتحاري قافلة لقوات الأمن يوم الخميس باستخدام سيارة ملغومة.

وقال مسؤول آخر بشرطة الولاية طلب عدم نشر اسمه لأن العملية لم تنته بعد إن معلومات وردت إليهم عن وجود ما يصل إلى ثلاثة متشددين من جماعة جيش محمد التي تتمركز في باكستان، بينهم أجانب، داخل منزل في القرية.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

طرد مسلمين من كشمير بعد هجوم على قوات هندية

44 قتيلا في انفجار سيارة ملغومة بالشطر الهندي من كشمير

شاهد: أم ورضيعتها تنجوان من موت محقق بعد أن دهستهما سيارة مسرعة

وقال مسؤول الشرطة الثاني إن أربعة جنود ومدنيا قتلوا في المعركة المسلحة أثناء تبادل إطلاق النار بين المسلحين والشرطة.

وفرضت السلطات حظرا للتجول في بولواما وطلبت الشرطة من المواطنين البقاء داخل منازلهم.

وقال صحفي في بولواما يدعى محمد يونس إن القوات تفتش القرية فيما يتم إجلاء المدنيين من منازل متاخمة بعد أن تقطعت بهم السبل.

وتنفي باكستان أي صلة لها بالهجوم على قافلة قوات شرطة الاحتياط الأسبوع الماضي.

باكستان تستدعي سفيرها في الهند وسط تصاعد التوتر بين البلدين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية اليوم الاثنين إن بلاده استدعت سفيرها في الهند للتشاور وسط تصاعد للتوتر بين الدولتين المسلحتين نوويا.

وقال المتحدث محمد فيصل على تويتر "استدعينا مفوضنا السامي في الهند للتشاور. غادر نيودلهي هذا الصباح".

واستدعت الهند سفيرها في باكستان الأسبوع الماضي لمناقشة العلاقات مع إسلام اباد في أعقاب تفجير انتحاري في منطقة كشمير المتنازع عليها أسقط 44 قتيلا من قوات الأمن الهندية. وتقول نيودلهي إن باكستان ضالعة في الهجوم وهو ما تنفيه إسلام اباد.