عاجل

عاجل

رئيس وزراء بولندا يلغي زيارة لإسرائيل بعد تصريحات عن المحرقة

رئيس وزراء بولندا يلغي زيارة لإسرائيل بعد تصريحات عن المحرقة
رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي يقف إلى جوار نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وارسو يوم 14 فبراير شباط 2019. تصوير: كاكبر بيمبل - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

وارسو (رويترز) - قالت متحدثة باسم رئيس وزراء بولندا لوسائل الإعلام البولندية يوم الأحد إن رئيس الوزراء ألغى زيارة لإسرائيل في أعقاب تصريحات لنظيره الإسرائيلي تشير إلى وجود تواطؤ بولندي خلال المحرقة (الهولوكوست).

وأكدت المتحدثة لرويترز أن رئيس الوزراء ماتيوس مورافيسكي لن يحضر القمة وأن بولندا سترسل وزير الخارجية جاسيك تشابوتوفيتش بدلا منه.

وقالت المتحدثة جوانا كوبنسكا إن مورافيسكي أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقراره إلغاء الزيارة في مكالمة هاتفية بعد ظهر يوم الأحد.

ومن المقرر عقد قمة لأربع دول من وسط وشرق أوروبا في القدس هذا الأسبوع.

وقال مورافيسكي أمام البرلمان البولندي في العام الماضي إن الحكومة البولندية سعت إلى كشف زيف الإشارات المتعلقة بالتعاون البولندي المحتمل خلال المحرقة في مسعى "للنضال من أجل الحقيقة".

وذكر مكتب نتنياهو في بيان أن صحيفة جيروزالم بوست أخطأت في نقل تصريحات لرئيس الوزراء، أثناء وجوده في وارسو لحضور مؤتمر عن الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة، وأنها أصدرت تصحيحا للخبر.

وفي بيان ثان، قال المكتب إن‭‭ ‬‬نتنياهو لم يوجه في تصريحاته بشأن سؤال عن تعاون بولندي مع المحتلين النازيين أي اتهام مستتر.

ومن جانبه أبدى إسرائيل كاتس القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي قدرا من التحفظ بشأن إلغاء زيارة مورافيسكي.

وقال كاتس لقناة تلفزيون راشيت 13 "في الدبلوماسية يحاول المرء دائما تجنب إيذاء مشاعر الآخرين. لكن لا أحد سيغير الحقيقة التاريخية... البولنديون تعاونوا مع النازيين بكل تأكيد".

واستدعت بولندا، حيث توجد حساسية كبيرة بشأن أعمالها خلال المحرقة، السفيرة الإسرائيلية أنا ازاري لتقديم توضيحات لتصريحات نتنياهو.

وقال مورافيسكي في مقابلة نشرتها وكالة الأنباء البولندية إن ازاري أوضحت أن نتنياهو كان يشير إلى حالات تعاون فردية للبولنديين مع النازيين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة