المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا تطالب الصين بحماية الحرية الدينية في منطقة شينجيانغ

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تركيا تطالب الصين بحماية الحرية الدينية في منطقة شينجيانغ
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يتحدث خلال مؤتمر صحفي في تونس يوم 24 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: زبير السويسي - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

جنيف (رويترز) – عبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في جنيف يوم الاثنين عن قلقه بشأن مزاعم عن إساءة معاملة الصين للويغور والمسلمين الآخرين في منطقة شينجيانغ الصينية وحث بكين على حماية حرية العقيدة الدينية والهوية الثقافية في المنطقة.

وبدأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف جلسته السنوية الرئيسية التي تستمر أربعة أسابيع ويقول دبلوماسيون ونشطاء إن الصين تضغط بشدة لتجنب طرح سياساتها في شينجيانغ وقضايا حقوق الإنسان الأخرى فيها.

وتتطلع الدول الغربية إلى تركيا ودول أخرى أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لتسليط الضوء على ما تصفه الصين بمنشآت إعادة التعليم والتدريب في شينجيانغ.

ويقول خبراء الأمم المتحدة والنشطاء إن تلك المعسكرات تضم مليونا من الويغور الذين يتحدثون اللغة التركية ومسلمين آخرين. وتنفي الصين إساءة معاملة سكان شينجيانغ وترى أن الانتقادات التي توجه لها في مجلس حقوق الإنسان تمثل تدخلا في شؤونها السيادية.

ولم يذكر جاويش أوغلو معسكرات الاعتقال الجماعي في المنطقة التي تقع في أقصى غرب الصين لكنه قال للمجلس إن تقارير انتهاكات حقوق الإنسان ضد الويغور ومسلمين آخرين في شينجيانغ سبب جاد للقلق.

وأضاف أنه يجب التفريق بين “الإرهابيين والأشخاص الأبرياء”.

وقال جاويش أوغلو إن بلاده تؤيد “سياسة الصين الواحدة” في إشارة إلى قول الصين إن أراضيها تشمل تايوان ومناطق الحكم الذاتي بما في ذلك شينجيانغ والتبت.

(رويترز)