لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قوات سوريا الديمقراطية تعثر على مقبرة جماعية يُعتقد أنها ليزديين قتلوا على يد داعش

 محادثة
قوات سوريا الديمقراطية تعثر على مقبرة جماعية يُعتقد أنها ليزديين قتلوا على يد داعش
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية اليوم الخميس إنه تم العثور على مقبرة جماعية تحوي عشرات الجثث التي يعتقد أنها ليزيديين كانوا محتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة انتزعتها القوات من التنظيم مؤخرا.

وقال عدنان عفرين إن كثيرا من الجثث التي عثر عليها في منطقة الباغوز لنساء. وقال "طبعا هي موجود بها نساء ورجال، مقطوعين الرؤوس أو بها طلقات نارية طبعا هي حالات وفاة إما بقطع الرأس أو بطلقات نارية". وأضاف "لكن إلى الآن التحقيقات جارية، ولم يثبت إن كان هؤلاء يزيديين أم من ملة أخرى".

وتعرضت آلاف من نساء الأقلية اليزيدية في العراق للاسترقاق الجنسي من جانب المتشددين حينما اجتاحوا الحدود عام 2014 واستولوا على مساحات شاسعة من أراضي البلاد.

وقتل ما يربو على ثلاثة آلاف يزيدي في حملة وصفتها الأمم المتحدة فيما بعد بأنها إبادة جماعية مما دفع الولايات المتحدة لتنفيذ أول ضربات جوية ضد التنظيم المتشدد. وفر آلاف آخرون سيرا على الأقدام ولا يزال كثيرون منهم بعيدا عن ديارهم رغم مرور أكثر من أربع سنوات.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها حررت 24 من مقاتليها من قبضة داعش

شاهد: فرار مئات المدنيين من آخر معاقل داعش في سوريا

رعاة الأغنام العرب يعودون إلى مروج كردستان بعد رحيل داعش

وتحاول قوات سوريا الديمقراطية، وهي الشريك الرئيسي في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، إجلاء آلاف المدنيين من الباغوز قبل اقتحامها أو إجبار من تبقى من المتشددين على الاستسلام. وتقول القوات إن معظمهم من الأجانب.

وذكرت في وقت سابق اليوم أنها حررت 24 من مقاتليها كانوا محتجزين لدى التنظيم في بلدة الباغوز. لكنها لم تقدم تفاصيل عن كيفية تحريرهم.

وخرج آلاف من جنسيات عديدة من المنطقة في الأسابيع الأخيرة في موجة نزوح ضمت أنصارا للدولة الإسلامية وآخرين من ضحاياها وفاقت الأعداد فيها التقديرات الأولية.