عاجل

عاجل

ماذا تخفي شمس أوروبا الساطعة هذه الأيام؟

 محادثة
الطقس في أوروبا
الطقس في أوروبا -
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

شمس ساطعة وسماء زرقاء شبه صافية. 20 درجة مئوية في لندن، و19 في باريس. هذا حال شتاء الشطر الغربي من قارة أوروبا هذه الأيام.

طقس استثنائي ينشر الفرح في أرجاء القارة التي تسجل ارتفاعا استثنائيا في درجات الحرارة، لكن بالمقابل، أي آثار سلبية لهذا الأمر؟

هواء ملوث وجسيمات غبار

هذا الأسبوع تحديدا، نشرت عدة عواصم أوروبية، من بينها باريس ولندن ومدريد، تحذيرات شديدة بشأن تلوث الهواء.

ولم تسلم بلدان أخرى من الظاهرة نفسها، إذ طالت جزيئات التراب الدقيقة هواء شمال إيطاليا وبلجيكا وهولندا.

وفقا لكل هذه، يتوقع علماء الأرصاد الجوية ارتفاعا استثنائيا في ثاني أكسيد النيتروجين المركز، معززا بوجود جزيئات الغبار الصحراوية.

في عدة بلدان..

وحول هذا يقول فينسنت هنري بيوش، رئيس مركز " كوبرنيكوس" لمراقبة الغلاف الجوي، ليورونيوز: "إن تلوث الطقس في الشتاء ليس أمرا استثنائيا، بل ربما يتعاظم الأمر مع الوقت".

ويضيف بيوش: "ما هو غيراعتيادي هو حدوث هذا الأمر (التلوث) في عدة بلدان في نفس الوقت".

ولثاني أوكسيد النيتروجين فترة حياة قصيرة نسبيا، إذ يتكون لمدة أقل من 24 ساعة، ويبقى قريبا من مصدر تكوّنه (المركبات، الحرارة، المناطق الصناعية..).

للمزيد على يورونيوز:

الصحة

وتهدد موجة التلوث الحالية بمخاطر صحية، وفقا لما يقوله ألبيرتو غونزالس أورتيز، الخبير في جودة الهواء في وكالة البيئة الأوروبية.

ويقول أورتيز ليورونيوز: "الموجات الطويلة من الضغط العالي خلال شهور الشتاء قد تؤدي لحبس التلوث في الهواء البارد القريب من سطح الأرض".

ويضيف: "قد تؤثر هذه الموجات بشكل سلبي على الصحة، لا سيما على المجموعات الأكثر عرضة للمرض، مثل الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض في جهاز التنفس".