رغم حظرها للرموز الدينية.. مدرسة تسمح لطالباتها ارتداء الحجاب تضامنا مع ضحايا مذبحة المسجدين

امرأة تمر بجانب منشور يدعم مسلمي نيوزيلندا بعد مذبحة المسجدين
امرأة تمر بجانب منشور يدعم مسلمي نيوزيلندا بعد مذبحة المسجدين Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

رغم حظرها للرموز الدينية.. مدرسة تسمح لطالباتها ارتداء الحجاب تضامنا مع ضحايا مذبحة المسجدين

اعلان

بالتزامن مع الدعوات المجتمعية لارتداء الحجاب في نيوزيلندا، غدا الجمعة، دعما لضحايا مذبحة المسجدين ودعما للمسلمين في البلاد، أخطرت مدرسة خاصة طالباتها بأنهن يستطعن ارتداء غطاء للرأس، استثنائيا هذه المرة فقط، بحسب راديو "نيوزيلندا" الموحد.

ويُعرف عن مدرسة "ديوسيسان"، وهي مؤسسة تعليمية إنجيليكانية خاصة بالفتيات، أنها تحظر ارتداء الرموز الدينية، لأن ذلك من شأنه أن يخرق قانون الزي الرسمي الموحد.

"سكارف إن سوليداريتي"

وتحت مبادرة بعنوان "سكارف إن سوليداريتي" عدة منظمات وجمعيات وشخصيات، سياسية ومجتمعية، قد دعت نساء نيوزيلندا إلى ارتداء الحجاب الجمعة، إثر المذبحة التي شهدها مسجدان في مدينة كرايتس شيرش، وراح ضحيتها 50 شخصا وجرح عدد مماثل.

ونشرت مديرة المدرسة، هيذر ماكراي، بيانا عبر شركة علاقات عامة، يقول: "يمكن للطالبات ارتداء الحجاب دعما للمبادرة التي تقام غدا (22 آذار/مارس)، تكريما لضحايا هجوم الأسبوع الماضي".

بيان مدرسة "ديوسيسان" حول دعم مبادرة ارتداء الحجاب تضامنا مع ضحايا مذبحة المسجدين

وأضاف البيان: "كحال جميع النيوزيلنديين، فإن مدرسة ديوسيسان أُصيبت بالذهول بسبب أحداث الجمعة الماضية، وكنا نفكر بالمجتمع المسلم في كرايتس شيرش، والعائلات التي تعاني بسبب من فقدتهم".

للمزيد على يورونيوز:

المصادر الإضافية • راديو نيوزيلندا

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدل بجامعة في الصين بسبب حث الطالبات على ارتداء "ملابس محتمشة"

شاهد: مسيرات ضد العنصرية بنيوزيلندا تكريما لضحايا كرايستشيرش

ستة قتلى على الأقلّ بحريق في نُزل بويلينغتون النيوزيلندية