لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

خطة أوروبية لتقنية "الجيل الخامس" تتجاهل التحذيرات الأمريكية

 محادثة
خطة أوروبية لتقنية "الجيل الخامس" تتجاهل التحذيرات الأمريكية
حجم النص Aa Aa

قدمت المفوضية الاوروبية یوم أمس الثلاثاء خطة تكفل دخولاً آمناً لتقنية الجيل الخامس على شبكة الاتصالات الأوروبية، ما يشكّل تجاهلاً لتحذيرات الولايات المتحدة ومطالبتها بفرض قيود على شركة هواوي الصينية العملاقة.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت شركة هواوي بأن لديها ارتباطات مع أجهزة الاستخبارات الصينية، الأمر الذي يشكّل خطورة على شبكات الاتصالات الغربية، وعلى الرغم من ذلك، تجري دولٌ أوروبية مفاوضات مع الشركة الصينية لاستخدام تقنيتها المتطورة لتدّعيم وتعزيز شبكات الاتصال المستقبلية فائقة السرعة.

"أسطورة" الجيل الخامس

والجدير بالذكر أن شبكّات الجيل الأول، كانت عبارة عن تقنية أتاحت إجراء الاتصال باستخادام الهاتف المحمول، أما الجيل الثاني، فكانت عبارة عن تقنية أتاحت إمكانية إرسال الرسائل النصية عن الهاتف المحمول، فيما قدّمت تقنية الجيل الثالث إمكانية إرسال واستقبال اتصالات الوسائل المتنوعة (صوت وصورة ونصوص)، أما تقنية الجميل الرابع، فقد سرّعت نقل البيانات بنسبة ثمانية أضعاف عمّا كان عليه الحال مع تقنية الجيل الثالث، وفيما يختص بتقنية الجيل الخامس، فالمتوقع لها أن تمنح إمكانية تنزيل بيانات بسرعة تفوق سرعة الجيل الرابع بـ200 مرة، أي أنها قادرة على تنزيل بيانات بحجم واحد غيغابايت في الثانية الواحدة.

للمزيد في "يورونيوز":

الأمن السبراني

المفوضية الأوروبية، لم تطلب، حتى الآن، من دول التكتّل أن تحذو حذو الولايات المتحدة واستراليا واليابان في منع إبرام عقود مع هواوي، لكن المفوضية بصدد اتخاذ خطوات لدراسة هذا الأمر وتشجيع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تبادل المعلومات.

وفي تصريح له، قال نائب رئيس المفوضية المسؤول عن السوق الرقمي الموحد أندروس أنسيب: "لدينا مخاوف معينة مرتبطة ببعض المنتجين".

واستطرد بالقول: "الكل يعلم أني أتحدث عن الصين وهواوي"، وأشار الى تقرير أمني لعام 2017 يؤكد أن الشركات الصينية تعاملت بشكل سريِّ مع أجهزة استخبارات تابعة للدولة، معرباً عن قلقه إزاء هذا الأمر.

والخطة التي تم الإعلان عنها خلال مؤتمر صحفي في البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية تدعو الدول الأعضاء للإبلاغ عن أي مخاطر أمنية تتهدد البنية التحتية لشبكات الاتصال المحلية بحلول الـ 30 من حزيران/يونيو القادم.

بعد ذلك ستُمنح الوكالة الأوروبية للأمن السيبراني مهلة حتى الحادي من تشرين الأول/أكتوبر لتقديم تقرير يقيّم المخاطر على الصعيد الأوروبي، ثم ستناقش الدول الأعضاء الإجراءات التي يجب اتخاذها، والتوصل الى قرار قبل نهاية العام.

هواوي ترحّب بحذر

ومن ناحيتها، رحّبت شركة "هواوي" بحذر في الخطوة الاوروبية، وقالت في بيان لها: "تتفهم هواوي المخاوف المتعلقة بالأمن السيبراني لدى المشرعين الأوروبيين، واستناداً الى التفاهم المشترك تأمل هواوي المشاركة في إطار العمل الأوروبي حول هذا الأمر".

وأضافت هواوي: "نحن ملتزمون بالاستمرار في العمل مع كافّة المشرّعين والشركاء لإنجاح لتعميم تقنية الجيل الخامس في أوروبا".

وتقنية الجيل الخامس لنقل البيانات بسرعة فائقة ستصبح الجهاز الحيوي للاقتصاد الاوروبي في المرحلة المقبلة بما يتعلق بقطاعات استراتيجية مثل الطاقة والنقل والمصارف والصحة.

وقد أصبحت هواوي شركة رائدة على الصعيد العالمي في مجال تقنية نقل البيانات، وقد تأخر أوروبا في استخدام هذه التقنية في حال تم فرض حظر على المزودين الصينيين.

والجدير بالذكر أن بعض الدول الغربية، تخشى من إمكانية أن تتسرب أسرارها التجارية والعسكرية والعلمية والدبلوماسية عبر شبكات هواوي.

ولطالما أعربت الصين عن غضبها من هذا الاتهام، لكن الولايات المتحدة منعت تقنية الجيل الخامس الصينية في أراضيها وحثّت حلفاءها لتحذو حذوها أو أن تخسر بعض القنوات التي تربطها بالمخابرات الأمريكية.

وجاء بيان المفوضية الاوروبية بعيد لقاء الرئيس الصيني شي جين بينغ مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في باريس.

دعوى قضائية لـ"هواوي" ضد الحكومة الأمريكية

ويجدر بالذكر أن شركة هواوي أعلنت في السابع من شهر آذار/مارس الجاري إنها أقامت دعوى ضد الحكومة الأمريكية بسبب جزء من مشروع قانون للدفاع أقر العام الماضي ويفرض قيودا على تعاملاتها في الولايات المتحدة، وقالت هواوي إنها أقامت دعوى أمام محكمة أمريكية في تكساس للطعن على إضافتها إلى قانون تفويض الدفاع الوطني الأمريكي. وتقول الشركة إن القيود التي تستهدفها "غير دستورية".

وتعد تلك الخطوة أحدث حلقة في سلسلة إجراءات تتخذها الشركة الصينية رداً علي سعي واشنطن لإقناع الحلفاء بحظر التعامل مع هواوي بدعوى وجود مخاطر تجسس الأمر الذي نفته هواوي وبلادها في الكثير من المناسبات.