عاجل

عاجل

فيسبوك تحذف 687 حساب استخدمت للترويج لحملات انتخابية في آسيا

 محادثة
 فيسبوك تحذف 687 حساب استخدمت للترويج لحملات انتخابية في آسيا
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت شركة فيسبوك يوم الاثنين إنها حذفت 687 صفحة وحسابا ترتبط بحزب المؤتمر المعارض في الهند من على منصتها للتواصل الاجتماعي، وذلك قبل أيام من بدء التصويت في الانتخابات العامة، بسبب "سلوك زائف منسق".

وذكرت الشركة يوم الاثنين أيضا أنها حذفت 103 صفحات ومجموعات وحسابات كانت جزءا من شبكة قالت إنها مرتبطة بموظفين في جهاز العلاقات العامة بالجيش الباكستاني.

ويمثل إعلان الشركة في الهند موقفا نادرا منها تجاه حزب سياسي بارز في البلاد التي يعيش فيها أكثر من 300 مليون من مستخدميها وهو الرقم الأعلى في العالم.

وقالت فيسبوك إن تحقيقاتها وجدت أن هناك أفرادا استخدموا حسابات مزيفة وانضموا لمجموعات مختلفة لنشر محتواهم وزيادة التفاعل.

وتضمنت منشوراتهم أخبار محلية وانتقادات لخصوم سياسيين مثل حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وقال ناثانيل غليتشر، مدير سياسات الأمن الإلكتروني في فيسبوك في بيان "على الرغم من أن الأشخاص المسؤولين عن هذا النشاط حاولوا إخفاء هوياتهم، فقد أظهرت مراجعاتنا أن الأمر مرتبط بأفراد على صلة بخلية متخصصة في تكنولوجيا المعلومات تابعة لحزب المؤتمر القومي الهندي".

وتجري الانتخابات العامة الهندية على مراحل بدءا من 11 أبريل نيسان وحتى 19 مايو أيار.

وفيما يتعلق بباكستان، قالت فيسبوك إنها حذفت صفحات وحسابات من على منصتي فيسبوك وإنستغرام كانت تبث معلومات حول السياسة الباكستانية والزعماء السياسيين والحكومة الهندية والجيش الباكستاني.

وقال غليتشر "اليوم حذفنا 103 صفحات ومجموعات وحسابات لمشاركتها في سلوك زائف منسق على فيسبوك وإنستغرام في إطار شبكة نشأت في باكستان".

تتابعون ايضا على يورونيوز:

ألمانيا تأمر "فيسبوك" بتغيير الطريقة التي يتبعها في جمع بيانات المستخدمين

نواب البرلمان الأوروبي يصوّتون ضد مقترح يرمي إلى مراقبة محتوى الانترنت

فضيحة فيسبوك: تسريب البيانات أضر بـ87 مليون مستخدم

وأضاف "على الرغم من أن الأشخاص المسؤولين عن هذا النشاط حاولوا إخفاء هوياتهم، فقد أظهرت تحقيقاتنا أن الأمر مرتبط بموظفين في جهاز العلاقات العامة بالجيش الباكستاني".

ولم يرد الجهاز على طلبات للتعليق.

ويأتي إعلان فيسبوك في وقت تواجه فيه الشركة ضغوطا متزايدة من مختلف أنحاء العالم بسبب استخدام منصاتها من قبل جماعات منحازة سياسيا وتخفي هويتها الحقيقية.