عاجل

عاجل

أسر 145 عنصرا من قوات حفتر وموسكو تحذر من حمام دم في ليبيا

 محادثة
أسر 145 عنصرا من قوات حفتر وموسكو تحذر من حمام دم في ليبيا
حجم النص Aa Aa

هجوم حفتر على الغرب لا يجري كما كان يشتهي. قال قائد عسكري الجمعة إن قوات ليبية متحالفة مع حكومة طرابلس المعترف بها دوليا أسرت 145 من قوات شرق ليبيا المسماة الجيش الوطني الليبي. وذكر قائد غرفة عمليات المنطقة الغربية إن الأسرى اعتقلوا في مدينة الزاوية غربي طرابلس. وقال لرويترز إنه تم الاستيلاء على 60 مركبة.

ومع تصاعد القتال في ليبيا والهجوم الذي شنته القوات الموالية للمشير خليفة حفتر على الغرب الليبي حذرت روسيا من مغبة حدوث حمام دم في ليبيا. وقال الكريملين في بيان إن روسيا لا تدعم حفتر في هجومه الأخير مؤكدة على دعمها الحل السلمي لأزمات ليبيا عبر المفاوضات ما يجنب إراقة المزيد من الدماء.

وقد أتى الموقف الروسي بعد إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه سيتوجه إلى الشرق الليبي للقاء الرجل القوي في البلاد والذي شنت قواته أمس هجوما للسيطرة على طرابلس حيث توجد الحكومة المعترف بها دوليا. وقال الناطق باسم الكريملن دميتري بيشكوف للصحفيين: "إننا تتابع الوضع في ليبيا ونرى أن المهم الآن هو ألا تؤدي العمليات العسكرية إلى حدوث حمام دم وأن يتم حل المسألة بشكل سلمي".

ولدى سؤال المسؤول الروسي إن كانت موسكو تدعم هجوم حفتر على الغرب الليبي، قال إنه لا علاقة بلاده بما يجري هناك.

وكان الأمين العام الأممي قد قال في تغريدة على تويتر إنه سيتوجه أيضا إلى طبرق، معقل حفتر ومقر برلمان معترف به دوليا كذلك.

وكتب قائلا "سأذهب بالطائرة من طرابلس إلى طبرق وبنغازي. ولازال لديّ الهدف نفسه: تفادي المواجهة العسكرية. أؤكد مجددا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية بل هناك حل سياسي فقط".