لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: اكتشاف مومياء كاهن عمرها 2500 سنة في مصر

 محادثة
شاهد: اكتشاف مومياء كاهن عمرها 2500 سنة في مصر
حقوق النشر
ا.ب
حجم النص Aa Aa

كشفت مصر النقاب عن مومياء كاهن كبير عمرها 2500 عام في جبانة قديمة في المنيا جنوبي القاهرة، بحسب ما أوردته رويترز.

وفتح عالم المصريات زاهي حواس وفريق مصري ثلاثة توابيت مغلقة تعود إلى عهد الأسرة الفرعونية السادسة والعشرين.

واحتوى أحد التوابيت على مومياء كاهن كبير محفوظة جيدا وملفوفة بالكتان ومزينة برسم ذهبي يصور الإلهة المصرية القديمة إيزيس.

كما فتح الفريق تابوتين آخرين، أحدهما يحتوي على مومياء لأنثى مزينة بالخرز الأزرق والآخر يحتوي على مومياء لأب في مقبرة عائلية.

وفُتحت التوابيت في بث على الهواء مباشرة على قناة ديسكفري أمس الأحد.

وفي موقع الجبانة بمحافظة المنيا، وجد الفريق أيضا رأسا شمعيا نادرا. وقال حواس "لم يسبق لي أن اكتشفت أي شيء كهذا في الفترة الأخيرة".

واكتشف علماء الآثار المصريون الموقع منذ عام ونصف العام وما زالت أعمال التنقيب مستمرة به.

وقال حواس لرويترز قبل يوم من فتح التوابيت "أعتقد حقا أن هذا الموقع يحتاج إلى تنقيب ربما على مدى الخمسين عاما القادمة". وتوقع العثور على المزيد من المقابر هناك.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

شاهد.. مومياء لرضيع عمرها أكثر من 2000 عاما في بيرو

شاهد: اكتشاف عدد كبير من المومياوات بمنطقة آثار تونا الجبل في مصر

شاهد.. مومياء في الاكوادور قد تبرر أسباب انتشار مرض الروماتيزم

وتابع أنه في عام 1927 عُثر على تابوت ضخم من الحجر الجيري في المنطقة ونُقل إلى المتحف المصري في القاهرة، ولكن الموقع أصبح منسيا بعد ذلك.

وأضاف حواس أنه قبل عامين عُثر على شخص يقوم بأعمال حفر غير قانونية في الموقع وتم وقفه. وكان هذا ما نبه علماء الآثار لتبدأ أعمال التنقيب من جديد.

وسبق أن أعلنت هيئة الآثار المصرية يوم الجمعة عن اكتشاف مقبرة محفوظة جيدا من العصر البطلمي في موقع الديابات الأثري بسوهاج، بحسب ما ذكرته ا.ب.

يعتقد أن القبر يخص شخص نبيل يدعى توتو وزوجته، التي اشتغلت بالموسيقى.

تم استخراج مومياء محفوظة جيدا من داخل المقبرة ذات الجدران المطلية بشكل معقد والتي احتوت على تابوتين من الحجر الجيري.

قال مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للأثار الذي قاد البعثة التي اكتشفت المقبرة، إن المقبرة احتوت أيضا على العديد من الحيوانات المحنطة من ضمنها طيور وفئران.