عاجل

عاجل

إعلام: وفاة شاب جزائري عقب إصابته في احتجاجات الجمعة الماضية

 محادثة
إعلام: وفاة شاب جزائري عقب إصابته في احتجاجات الجمعة الماضية
حجم النص Aa Aa

ذكر تلفزيون النهار يوم الجمعة أن شابا أصيب في احتجاجات بالعاصمة الجزائر الأسبوع الماضي توفي يوم الجمعة متأثرا بالإصابات في رأسه.

وأضافت المحطة أن هناك روايتين بشأن وفاة الشاب البالغ من العمر 18 عاما. الأولى هي أنه تعرض للضرب خلال مظاهرات الجمعة الماضية والثانية هو أنه سقط من شاحنة وهو في طريقه للمشاركة في الاحتجاجات.

وأشارت المحطة إلى أن الشرطة تحقق في ملابسات وفاته.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

الجزائريون إلى الشارع مجددا في تاسع جمعة من المظاهرات

استقالات متتالية لرجالات بوتفليقة وجمعة تاسعة مغايرة عن سابقاتها في الجزائر

هبول عبد الله ليورونيوز: الدستور الجزائري لا يخول لرئيس الدولة بالنيابة إجراء تعيينات

وعاد مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع الجزائر يوم الجمعة مطالبين بتغيير ديمقراطي شامل يتجاوز استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

واختار البرلمان رئيسا مؤقتا وحدد الرابع من يوليو تموز موعدا للانتخابات في عملية انتقالية أيدها الجيش. لكن استقالة بوتفليقة يوم الثاني من أبريل نيسان لم تفلح في إرضاء الكثيرين ممن يريدون الإطاحة بكل النخبة الحاكمة التي هيمنت على المشهد السياسي في البلاد منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

وذكر شهود أن آلاف المحتجين تجمعوا مجددا في وسط المدن في أنحاء الجزائر مطالبين بإصلاحات جذرية تتضمن التعددية السياسية والقضاء على الفساد والمحسوبية. وزادت أعداد المحتجين بعد صلاة الجمعة.

ولم يرد إحصاء رسمي لعدد المتظاهرين لكن صحفيين لرويترز في الموقع قدروا العدد بمئات الآلاف وذلك مثل أيام الجمعة السابقة منذ اندلاع الاحتجاجات الحاشدة في 22 فبراير شباط.