لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

روسيان يزعمان أنهما نفذا مقلبا بماكرون وينشران تسجيلا على الإنترنت

 محادثة
الإليزيه لم يعلق على المعلومات ولكنه قال إن ماكرون اتصل فعلا بزيلينسكي
الإليزيه لم يعلق على المعلومات ولكنه قال إن ماكرون اتصل فعلا بزيلينسكي -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

زعم كوميديان روسيان أنهما نفذا مقلباً بالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ونشرا، يوم أمس، الأربعاء، ما يقولان إنه اتصال أجرياه مع ماكرون الأحد الفائت.

ويقول الاثنان إنهما قدّما الاتصال على أنه اتصال مع رئيس الجمهورية الأوكرانية الجديد، فولوديمير زيلينسكي، وكان فحواه طبعاً تهنئة فرنسية للرئيس الجديد بعد فوزه الساحق على الرئيس السابق بترو بوروشينكو.

ويعرف الروس الكوميديين الملقبين "فويان" و"ليكسوس" جيداً، إذ قاما بمقالب مشابه في السابق، وهما يدعيان أن قصر الإليزيه هو الذي بادر إلى الاتصال بعد أن ضربا موعداً معه.

ويشير الروسيان إلى أن المحادثة دامت 15 عشر دقيقة، ومن يسمعها يعرف أن الكوميديين كانا يتكلمان بالروسية لا الأوكرانية، وهو أمر لم يلاحظه ماكرون نظراً لتقارب اللغتين الشديد.

وكان المقلب مترجماً بين الروسية والفرنسية.

وبمعزل عن صحة الاتصال، يبدو الكوميديان خلاله لاذعان جداً تجاه السلطة الأوكرانية، إذ يقول أحدهما "صوت 73 بالمئة من الأوكرانيين لصالحي وهذا الأمر لا يصدق... أشعر أني مثل بوتين الذي حقق نفس النتيجة".

وبعد تشبيه نفسه ببوتين رد ما يزعم الكوميديان أنه ماكرون قائلاً "أشعر أن الأمور عندك (في أوكرانيا) لا تزال أفضل في هذه المرحلة... أنت لم تضع بعدُ كلّ معارضيك في السجن".

وفي آخر الاتصال يقول أحد الكوميديين "فصح مجيد سيد ماكرون. سأشرب الشامبانيا، وآمل ألا أكون ثملاً كما كان الرئيس السابق بوروشينكو دائماً".

ثم يضحك.

وعلقت الرئاسة الفرنسية فوراً بعد نشر التسجيل الصوتي ولكنه رفض التأكيد على صحته. وأضاف البيان الرئاسي الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية "إن الرئيس الفرنسي قد تحدث حقاً إلى فولوديمير زيلينسكي مساء الأحد".

وتقول الوكالة نفسها إن الكوميديين يأملان ألا يكون ماكرون قد انزعج كثيراً من الاتصال.

وكان "فويان" و"ليكسوس" قد اتصلا، عشية الدور الثاني للانتخابات الرئاسية الأوكرانية، برئيس وزراء كوسوفو، راموش هاراديناي، الذي أكد بعدها بقليل دعمه لزيلينسكي عبر تغريدة على تويتر.

وكان فلاديمير كوزنييتسوف (فويان) وأليكسي ستولياروف (ليكسوس) قد قاما بمقالب كثيرة سابقاً، أبرزها الاتصال بنجم البوب والموسيقي، إلتون جون، ووزير الخارجية البريطاني السابق، بوريس جونسون، وأيضاً رئيس روسيا البيضاء، ألكساندر لوكاشينكو.

يجدر التذكير أخيراً أن الكوميديين الروسيين فضلا دائماً الاتصال بأهداف "معادية" إلى حد ما لسياسات الكرملين، كانت خارجية أو داخلية.

ويقول "فويان" إن أحد الأهداف من تلك المقالب هو "إظهار نفاق شركاء روسيا" مضيفاً إنهما "لا يقومان إلا بالأمور التي تناسب مصلحة الدولة الروسية".

أيضاً على يورونيوز: