تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على معسكر لقوات حفتر في مدينة سبها بجنوب ليبيا

 محادثة
الدخان يتصاعد من أحد جبهات القتال في ليبيا
الدخان يتصاعد من أحد جبهات القتال في ليبيا -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال حامد الخيالي عميد بلدية سبها (رئيس بلدية سبها) إن ثمانية جنود قتلوا اليوم السبت في هجوم على معسكر تدريب تابع لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر بالمدينة الواقعة في جنوب ليبيا.

وأضاف لرويترز أنه تم قطع رأس أحد الجنود في حين ذُبح الآخرون أو قتلوا بالرصاص.

وألقى مصدر في الجيش الوطني الليبي باللوم في الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلين من المعارضة التشادية، وهو تعبير يستخدمه الجيش الوطني الليبي في الإشارة إلى رجال عشائر يعارضون حفتر.

وتقع سبها، مثل أجزاء كثيرة في الجنوب وحقوله النفطية، تحت سيطرة الجيش الوطني الليبي إلا أنه حرك القوات شمالا لشن هجوم مستمر منذ شهر على العاصمة طرابلس الواقعة تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

للمزيد على يورونيوز:

ولم تتمكن الحملة من اختراق الدفاعات الجنوبية للعاصمة.

وواجه الجيش الوطني الليبي معارضة قوية من جماعة التبو العرقية خلال حملته في الجنوب في بداية العام.

وينشط متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب ليبيا أيضا حيث شنوا عددا من هجمات الكر والفر في الشهور الأخيرة. وتراجعوا إلى الجنوب بعد خسارة معقلهم في مدينة سرت في ديسمبر كانون الأول.