لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن هجوم أودى بحياة 28 جنديا في النيجر

حجم النص Aa Aa

من جوني كوتون

نيامي (رويترز) - أعلن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا يوم الخميس مسؤوليته عن هجوم قتل فيه 24 جنديا في النيجر هذا الأسبوع مع سعي التنظيم لترسيخ جذوره في منطقة الساحل.

ووقع الهجوم يوم الثلاثاء في منطقة بالقرب من بلدة تونجو تونجو التي سبق أن قتل فيها عناصر ينتمون لجماعة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد أربعة من القوات الخاصة الأمريكية وأربعة جنود من النيجر في كمين في أكتوبر تشرين الأول 2017.

وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن زكريا لرويترز إن الجنود كانوا يتعقبون مسلحين شنوا هجوما في وقت سابق على سجن شديد التحصين عندما انفجر لغم أرضي في مركبتهم وتعرضوا لإطلاق النار.

وينشط إسلاميون متشددون موالون للقيادي عدنان أبو وليد الصحراوي، زعيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، في المنطقة على حدود مالي مع بوركينا فاسو والنيجر في محيط الموقع الذي شهد هجوم الثلاثاء.

أما الجماعة المحلية الأخرى التي بايعت التنظيم المتشدد وهي الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا فتوجد بمنطقة تبعد أكثر من ألف ميل عن الموقع في جنوب شرق النيجر.

وعلى الرغم من الانتشار الكثيف لقوات فرنسية وأمريكية وقوات تابعة للأمم المتحدة منذ سنوات، فإن منطقة الساحل في إفريقيا لا تزال بؤرة ملتهبة للمقاتلين الإسلاميين والميليشيات العرقية وعصابات التهريب الإجرامية.

والمنطقة الحدودية التي تلتقي فيها حدود النيجر وبوركينا فاسو ومالي خطرة للغاية. وقتل مسلحون يشتبه في أنهم إسلاميون عشرة أشخاص على الأقل في هجمات طائفية على ما يبدو على كنائس في بوركينا فاسو المجاورة هذا الأسبوع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة