لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

ولي عهد أبوظبي: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة

 محادثة
ولي عهد أبوظبي: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قال يوم الأربعاء إن الإمارات تعمل مع الدول العربية بما يضمن حرية الملاحة في المنطقة.

ونقلت الوكالة عن ولي عهد أبوظبي، الذي يستضيف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في زيارته الرسمية للإمارات، قوله "دولة الإمارات العربية المتحدة تعمل على التنسيق مع الدول العربية وفي مقدمتها المملكة الأردنية الهاشمية بشأن تطورات الأحداث في المنطقة بما يصون المصالح العربية العليا ويحفظ الأمن والاستقرار الإقليميين ويضمن حرية الملاحة في هذه المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية الفائقة للعالم كله".

وأضاف أن الإمارات والأردن ستجريان تدريبات عسكرية مشتركة في الإمارات في المستقبل القريب.

في السياق قالت الإمارات اليوم الأربعاء إن انضمام عدد من الدول إلى تحقيق بشأن هجوم على ناقلات نفطية قبالة السواحل الإماراتية الأسبوع الماضي يدعم "الحيادية والشفافية في الوصول إلى النتائج المطلوبة".

ولم تلق الدولة الخليجية باللوم على أحد حتى الآن في أعمال التخريب التي تعرضت لها أربع سفن من بينها ناقلتا نفط سعوديتان لكن مسؤولا إماراتيا كبيرا قال إن أبوظبي تشعر بالقلق إزاء السلوكيات الإيرانية في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات "إن حرص شركائنا الدوليين على المشاركة في التحقيقات وتضافر الجهود يدعم الحيادية والشفافية في الوصول إلى النتائج المطلوبة".

وقالت مصادر بالحكومة الأمريكية لرويترز إنها تعتقد أن إيران شجعت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة معها أو جماعات شيعية مسلحة تتمركز في العراق على تنفيذ العملية.

ونأت طهران بنفسها عن الهجوم الذي وقع في وقت تتنازع فيه الولايات المتحدة وإيران بشأن العقوبات والوجود العسكري الأمريكي في منطقة الخليج.

ورحب بيان الخارجية الإماراتية بمشاركة عدد من الدول "الصديقة والشقيقة" في التحقيق لكنه لم يذكرها بالاسم. ولم يقدم البيان إطارا زمنيا قائلا إن التحقيق سيستغرق "ما يلزم من الوقت".

وقال مسؤولون إماراتيون إن الولايات المتحدة وفرنسا، التي توجد لها قاعدة بحرية في أبوظبي، تشاركان في التحقيق إلى جانب السعودية والنرويج.

ومن بين الناقلات المستهدفة أيضا ناقلة للمنتجات النفطية مسجلة في النرويج وناقلة وقود سفن إماراتية. ووقع الهجوم قرب إمارة الفجيرة أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم ويقع خارج مضيق هرمز.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن أبوظبي ستتحلى بضبط النفس بعد الهجوم وإنها ملتزمة بخفض التصعيد خلال ما وصفه بموقف صعب تسببت فيه السلوكيات الإيرانية في المنطقة.

ودعت السعودية إلى قمتين طارئتين إحداهما خليجية والأخرى عربية في مكة يوم 30 مايو أيار لمناقشة تداعيات الهجوم على الناقلات وهجوم بطائرة مسيرة مسلحة بعد ذلك بيومين على منشآت نفطية سعودية وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه.

أيضاً على يورونيوز: