عاجل

سعوديتان ترويان كيف خدعتا تطبيق تقفي الأثر "أبشر" للهروب من أسرتهما

 محادثة
سعوديتان ترويان كيف خدعتا تطبيق تقفي الأثر "أبشر" للهروب من أسرتهما
حجم النص Aa Aa

لأكثر من خمس سنوات، خططت مها ووفاء السبيعي للهرب من المملكة العربية السعودية.

كانت الأخوات تأملا في الفرار من أسرتهن، حيث قالوا إنها مسيئة جسديًا وتسيطر على كل جانب من جوانب حياتهما تقريبًا.

الأختان نجحتا في خداع "تطبيق تتبع الزوجات" المسمى "أبشر Absher"و الذي تم إطلاقه في عام 2015 لمنح المواطنين السعوديين حق الوصول الرقمي إلى خدمات الوزارة الحكومية وتبسيط المهام البيروقراطية ، مثل تجديد جواز السفر أو تسجيل السيارات.

لكن بالنسبة للرجال السعوديين، يتضمن "أبشر Absher" أيضًا ميزة إضافية تسمى "الخدمات التابعة"، والتي تسمح للأوصياء الذكور بتقييد السفر "المعيلات" من النساء لديهم.

خدمات الجوازات الإلكترونية متوفرة بضغطة زر عبر تطبيق منصة #أبشر للأجهزة الذكية

Publiée par ‎الجوازات السعودية‎ sur Mardi 12 décembre 2017

يمكن استخدام التطبيق لمنح أو رفض أذونات خدمات الدولة مثل الحصول على جواز سفر أو السفر خارج البلاد. يوفر التطبيق أيضًا إمكانية الوصول الإلكتروني إلى مجموعة متنوعة من الخدمات الحكومية و يمكّن الأوصياء الرجاء من معرفة إذا كانت النساء سافرن خارج المملكة العربية السعودية.

على الرغم من أن تطبيق الهاتف الذكي ليس إلزاميًا، فقد جاء ليحل محل بطاقات إذن السفر في البلاد للعديد من النساء ، اللاتي يجب أن يحصلن بموجب قوانين المملكة العربية السعودية على موافقة ولي الأمر من الذكور للحصول على جواز سفر أو السفر إلى الخارج.

حتى بعد أن تمكنت الأخوات من مغادرة البلاد، شعرتا بالقلق من أن التطبيق سيساعد أسرتيهما في العثور عليهما.

وقالت مها السبيعي (28 سنة) عن التطبيق، "لقد كان عدوًا للنساء"، مما أثار تدقيقًا دوليًا متزايدًا لدوره في إدامة نظام الوصاية في المملكة العربية السعودية.

بموجب النظام، تكون المرأة قاصرًا فعليًا من الولادة وحتى الموت، وتتطلب من ولي الأمر - عادة ما يكون الأب أو الزوج أو الأخ - منح الإذن لكل شيء، بما في ذلك الزواج أو السفر.

في 1 أبريل - نيسان ،رأت الأخوات فرصتهما، لقد تمكن من خداع تطبيق "أبشر Absher" ، مما مكنهما من ركوب أول رحلة من حياتهما - من العاصمة السعودية الرياض إلى اسطنبول من هناك، إستقلت الأخوات سيارة أجرة لنقلهما عبر الحدود إلى جورجيا، وتعيشان الآن في دولة ثالثة طلبتا عدم الكشف عنها.

انضمت أخوات السبيعي إلى مجموعة متزايدة من النساء اللاتي فررن بنجاح من المملكة العربية السعودية بحثًا عن حريات أكبر. وأخريات لم يحالفهن الحظ.

وقالت مها السبيعي خلال مقابلة في أبريل / نيسان بالقرب من منزلها الآمن خارج العاصمة الجورجية تبيليسي: "لقد سئمت من القتال من أجل الأشياء الصغيرة ، والقتال من أجل حقوقي".

في أوائل شهر مايو ، تمكنت الأخوات أخيرًا من مغادرة جورجيا. بعد شهر قضى في طي النسيان، حصلتا أخيرًا على حق اللجوء في دولة ثالثة وتريدان الحفاظ على سرية منزلهما الجديد.

على الرغم من بعض الإصلاحات التي تمنح حقوقًا جديدة للنساء، يظل نظام الوصاية في المملكة العربية السعودية في الغالب متشددا مع النساء، بما في ذلك القيود المفروضة على السفر.

للمزيد على يورونيوز:

النيابة العامة السعودية تفتح باب التوظيف أمام النساء

شقيقتان سعوديتان تهربان من ذويهما إلى جورجيا وتحصلا حق اللجوء

"هيومن رايتس ووتش": 10 أسباب وراء فرار المرأة السعودية من بلدها

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox