لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شقيقتان سعوديتان تهربان من ذويهما إلى جورجيا وتحصلا حق اللجوء

 محادثة
الأختان السعوديتان بالأسماء المستعارة ريم وروان في هونغ كونغ - الصين
الأختان السعوديتان بالأسماء المستعارة ريم وروان في هونغ كونغ - الصين -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أبدت شقيقتان سعوديتان هربتا من بلادهما استعدادهما لبدء حياة جديدة في بلد لن تستطيع أسرتهما الوصول إليهما.

استطاعت الأختان مها (28 عاما) و وفاء السبيعي (25 عاما) الفرار إلى ملاذ آمن في جورجيا، وحظيتا بالكثير من الاهتمام والشعبية على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، في حالة سلطت الأضواء على السيطرة الاجتماعية السعودية الصارمة على النساء، كونهما هربتا من أقارب قالتا إنهم أساءوا إليهما.

الشابتان كتبتا على تويتر "نشعر بالسعادة الغامرة لوصولنا جورجيا"، ونشرتا مقطع فيديو قصير لهما تحملان جوازات سفر جورجية في مطار العاصمة تبليسي.

وكانت الأختان قد تقدمتا بطلب للجوء في جورجيا في شهر نيسان - أبريل، ولكنهما أعربتا عن القلق من قدرة أقاربهن على اللحاق بهما، خاصة أن سفر السعوديين إلى الجمهورية السوفييتية السابقة لا يتطلب أي تأشيرات.

وقالت الفتاتان على تويتر يوم الثلاثاء إنهما يريدان أن تظل وجهتهم سرية "لفترة وجيزة"، وقدمتا الشكر لجميع الذين دعموها، قائلين " سنستمر في دعم النساء السعوديات ريثما نستقر في منزلنا وحياتنا الجديدة، وسنواصل معركتنا ضد إساءة معاملة من قبل الوصي، قدمت الكثير من النساء السعوديات لنا المساعدة ونحن لن ننسى ذلك أبدا".

ويتوجب على المرأة في المملكة العربية السعودية الحصول على إذن من من أحد الأقرباء للعمل والزواج والسفر بموجب نظام الوصاية في المملكة، والذي تقول جماعات حقوقية إنه غير قادر على حماية النساء من العنف الأسري والأنواع الأخرى من الإساءة.

للمزيد على يورونيوز: