لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

استهلاك المواد الإباحية يبدأ بعمر باكر جداً في إسبانيا

 محادثة
 استهلاك المواد الإباحية يبدأ بعمر باكر جداً في إسبانيا
حقوق النشر
Pixabay
حجم النص Aa Aa

خلصت دراسة إسبانية جديدة إلى أنَّ الزيارة الأولى للمواقع الإباحية تتم في مرحلة باكرة جداً لدى الجيل الإسباني الشاب، بحيث لا يتعدى عمر بعض الذين يدخلون إلى تلك المواقع، لأول مرة في حياتهم، عتبة 8 سنوات.

ونشرت شبكة الإذاعة والتلفزيون الحكومية في إسبانيا مقالة عن الدراسة التي حملت عنوان "البورنو الجديد وتأثيره على العلاقات بين الناس".

وأنجزت جامعة جزر البليار الحكومية، بالتعاون مع شبكة "الشباب والاندماج" في مدريد، الدراسة، وأشرف عليها مختصون في الجنسانية، وهي اعتمدت أساساً على شهادات نحو 2500 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاماً، في محاولة منها للوصول إلى استنتاج يتعلق بتطور استهلاك المواد الإباحية في السنوات العشر الأخيرة.

وتوصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن معدل أعمار مستهلكي المواد الإباحية لدى الشبان بلغ 14 عاماً، فيما بلغ 16 عاماً لدى الشابات.

إضافة إلى ذلك، هناك شاب واحد من بين كل أربعة بدأ باستهلاك تلك المواد قبل سن 13 عاماً، كما أن أصغر أعمار الذين يدخلون للمرة الأولى إلى المواقع الإباحية بلغ 8 سنوات.

إحدى المشرفات على العمل، كارمن أورتي، تحدثت إلى وكالة الصحافة الإسبانية عن العمر الأخير، وقالت إن الأطفال "لا يكونوا بالضرورة بصدد البحث عن مواد إباحية على الإنترنت. كل ما في الأمر هو أنهم يجدون أنفسهم فجأة في موقع إباحي، فقط لأنهم يحملون هاتفاً متصلاً بالإنترنت".

وتنوه الدراسة إلى أن الشباب الإسبان الذكورهم المستهلكون الأكبر لتلك المواد، بحيث اعترف أكثر من 87 بالمئة منهم باستهلاكها، و30 بالمئة بإدمانهم الجزئي أو الكامل عليها.

وتقول أورتي إن ذلك يؤثر بطريقة سلبية على العلاقات، خصوصاً العلاقات الحميمية بين الشباب.

البورنو الجديد

تشير الدراسة إلى أن "البورنو الجديد" يتميز بسهولة الحصول عليه أولاً فهو في أكثرية الأحيان مجاني، أو إذا كان مدفوعاً، فسعره مقبول جداً.

ومن ناحية ثانية، إن تلك المواد تحتوي على ممارسات جنسية تكون غير قانونية أحياناً، ولها تبعات كبيرة على المستهلك، خصوصاً في حالات الإدمان.

وبحسب ما يقوله الخبير في الجنسانية، لويس بالستر، لوكالة الصحافة الإسبانية، هناك ممارسات عنيفة في الجنس المنتشر على مواقع الإنترنت وهذا ينعكس على العلاقات بين الشباب، إذ يتمثل البعض بها في الحياة الواقعية، ويرغب في تطبيقها.

ولم يتوقف استهلاك البورنو في السنوات الأخيرة عن الارتفاع. وتشير إحصائيات موقع "بورنهاب" الأميركي إلى أنه يتلقى نحو 3 ملايين زائر في كل ساعة كما أنه ينقل بيانات تفوق بيانات فيسبوك بثماني مرات يومياً.

أيضاً على يورونيوز: