لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محكمة بريطانية تعقد جلسة البت في ترحيل أسانج إلى أمريكا في فبراير المقبل

محكمة بريطانية تعقد جلسة البت في ترحيل أسانج إلى أمريكا في فبراير المقبل
جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس بعد أن قُبض عليه في لندن يوم 11 أبريل نيسان 2019. تصوير: هنري نيكولز - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – أعلنت محكمة في لندن أن الجلسة الكاملة للبت في ترحيل جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات منها التجسس ستنعقد في فبراير شباط من العام المقبل.

ويواجه أسانج 18 تهمة في الولايات المتحدة تشمل التآمر لاختراق أجهزة كمبيوتر حكومية وانتهاك قانون التجسس. وقد يقضي عشرات الأعوام في السجن في حالة إدانته.

وقال أسانج (47 عاما) الذي مثل أمام محكمة وستمنستر يوم الجمعة عبر دائرة تلفزيونية من أحد سجون لندن مرتديا قميصا رماديا ونظارة “من المهم ألا ينخدع الناس ويعتقدون أن ويكيليكس هو أي شيء أكثر من كونه ناشرا”.

وأضاف “الحكومة الأمريكية تحاول تضليل الصحافة”.

وبينما قرأ بن براندون، المحامي الذي يمثل الولايات المتحدة، ملخصا للاتهامات الموجهة لأسانج ومنها اختراق كلمة سر شبكة تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية قال أسانج “لم اخترق أي شيء”.

وقال براندون إن أفعال أسانج كانت خطيرة وإن أسانج تسبب من خلال “نشر مواد لم ترفع عنها صفة السرية في خطر جسيم ووشيك كان من شأنه تعريض العديد من مصادر المعلومات ومنهم صحفيون ومدافعون عن حقوق الإنسان وناشطون سياسيون لإيذاء بدني شديد أو احتجاز تعسفي”.

لكن مارك سمرز محامي أسانج وصف الاتهامات بأنها “مشينة وتمثل اعتداء صارخا على حقوق الصحفيين وحرية التعبير” وقال إن موكله لا يتاح له جهاز كمبيوتر ليستطيع متابعة القضية.

وقال للمحكمة إن أسانج، الذي كان مريضا لدرجة حالت دون حضوره الجلسة السابقة في مايو أيار، يتلقى رعاية طبية. ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

وقالت القاضية إيما أربثنوت إن الجلسة الكاملة للبت في قرار الترحيل ستنعقد في الأسبوع الذي يبدأ يوم 25 فبراير من العام المقبل.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة