لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

باكستان تقيل رئيس جهاز الاستخبارات وتعين شخصية متشددة

Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اسلام اباد (رويترز) – عينت باكستان يوم الأحد جنرالا متشددا رئيسا لجهاز الاستخبارات صاحب النفوذ خلفا لرئيسه الحالي اللفتنانت جنرال عاصم منير الذي تولى المنصب لمدة ثمانية أشهر فقط.

وذكر بيان للمكتب الصحفي للجيش أن اللفتنانت جنرال فائز حميد المسؤول الكبير في الجهاز عُين مديرا عاما للاستخبارات. ولم يوضح البيان سبب التغيير.

والجيش أقوى مؤسسة في باكستان وتولى الحكم لقرابة نصف تاريخ البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا قبل 71 عاما، ويتمتع بنفوذ واسع حتى في ظل الحكومات المدنية.

وبدوره، يشغل رئيس الجهاز واحدا من أهم المناصب في باكستان. وواجه الجهاز اتهامات بدعم متشددين إسلاميين يستهدفون الهند المجاورة، وإيواء أعضاء من طالبان الأفغانية وغيرهم من المتشددين.

وواجه الجهاز اتهامات في الآونة الأخيرة بتكميم الصحافة وبمحاولة تزوير الانتخابات التي جرت العام الماضي وتكثيف حملة قمع ضد جماعات حقوق الإنسان.

ويزعم نشطاء وجود نمط من تسلط الجيش المتزايد ويقولون إنه حتى أصبح أكثر نفوذا منذ وصول رئيس الوزراء عمران خان إلى السلطة العام الماضي.

وينفي الجيش إيواء متشددين أو التدخل في السياسة أو تضييق الخناق على المعارضة.

ويقول أنصار الجيش أيضا إن باكستان تواجه تهديدات خارجية من معظم جيرانها ولا سيما من الهند وإنه يعمل في إطار القانون لحماية البلاد.

ويقول محللون إنه كان يُنظر إلى حميد على أنه يحظى بنفوذ كبير داخل جهاز الاستخبارات أثناء فترة خدمته السابقة في الجهاز.

وقالت عائشة صديق المحللة التي كتبت أيضا كتابا عن الإمبراطورية التجارية للجيش وهي من بين منتقديه منذ فترة طويلة “إنه متشدد جدا.

“إنه قرار متشدد جدا. ويعني أن الجيش لا يتراجع وسيستخدم قدرا أكبر من القوة”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة