أوروبا لإيران: ألتزموا بالاتفاق النووي فلا بديل عنه

 محادثة
أوروبا لإيران: ألتزموا بالاتفاق النووي فلا بديل عنه
حجم النص Aa Aa

حثت دول أوروبية إيران يوم الأربعاء على الالتزام بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع قوى عالمية في 2015 وأدى لكبح برنامجها النووي، وشددت هذه الدول خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي على عدم وجود "بديل سلمي يعتد به" للاتفاق.

وقال مندوب الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة جواو فالي دي ألميدا للمجلس المؤلف من 15 عضوا إن "خطة العمل الشاملة المشتركة هي اتفاق نووي فعال ويحقق أهدافه. أيضا لا يوجد له بديل سلمي يعتد به".

وخطة العمل الشاملة المشتركة هي الاسم الرسمي للاتفاق النووي.

وقالت روزماري دي كارلو منسقة الأمم المتحدة للشؤون السياسية لمجلس الأمن إن قرارات الولايات المتحدة بعدم التمديد الكامل للإعفاءات الخاصة بمشروعات تتعلق بعدم الانتشار النووي أو عدم تمديد إعفاءات تسمح لبعض الدول باستيراد النفط الإيراني "ربما يعرقل" تطبيق الاتفاق النووي مع إيران.

كما قالت إن إعلان إيران بأنها ستتخذ خطوات جديدة لتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرم مع قوى عالمية عام 2015 "ربما لا يساعد في الحفاظ عليه".

وحذر المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر من أن إنهاء الاتفاق "سيعني اتخاذ خطوة خطيرة إلى الوراء تجلب معها غموضا وعواقب وخيمة محتملة على المنطقة وعلى نظام منع الانتشار النووي وأمننا الجماعي".

وأضاف مخاطبا المجلس "على طهران الامتناع عن أي إجراءات قد تجعلها موضع انتهاك لالتزاماتها".

وقال المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو تريد أن تظل إيران ملتزمة بالاتفاق النووي، لكنه اتهم الولايات المتحدة أيضا بإرسال إشارات متضاربة.

وأضاف "نسمع تأكيدات بعدم تخطيط أحد لتغيير النظام في إيران ثم نسمع في نفس الوقت تهديدات بالإبادة ويجري طرح عقوبات جديدة، هناك دعوات للحوار ثم يعلنون وبنفس الصراحة نية زيادة الوجود العسكري في المنطقة".

وتابع نيبينزيا قائلا "مثل هذه الإشارات، التي يستعصي على أكثر المحللين خبرة فك شفرتها، قادرة على أن تصل بالموقف إلى نقطة اللا عودة".

للمزيد على يورونيوز:

ترامب يقول لا مشكلة لديه في عدم التوصل لاتفاق جديد مع إيران

بومبيو: إذا اندلعت حرب مع إيران فلأنهم اختاروا ذلك